الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

«مضخات الثدي» لسد نقص أجهزة التنفس الصناعي

«مضخات الثدي» لسد نقص أجهزة التنفس الصناعي

أوصى مهندسون في ولاية ماريلاند الأمريكية، باستخدام مضخات الثدي لمساعدة مرضى فيروس كورونا على التنفس، مع استمرار أزمة نقص أجهزة التنفس في أنحاء الولايات المتحدة.

وأجرى المهندسون تعديلاً بسيطاً على أجهزة ضخ حليب الأمهات، لتحويلها إلى جهاز غير تقليدي لتزويد مرضى الفيروس المستجد بالأكسجين، وذلك بعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الاستخدام الطارئ للأجهزة الطبية المختلفة في مواجهة تفشي وباء (كوفيد-19).

وذكرت «نيويورك بوست» أن المهندسين الكهربائيين أجروا تعديلاً على لوحة التحكم في مضخات الثدي، بحيث تزوَّد المريض بالأكسجين وفقاً للمعاير الطبية لشفط وطرد الهواء من الرئتين، وأضافت أن ما يشجع على استخدام مضخات الثدي، هو سعرها الزهيد والذي يبلغ 250 دولاراً للوحدة، مقارنة مع أجهزة التنفس الآلية التي تراوح أسعارها ما بين 25 ألفاً إلى 50 ألف دولار.

ومع ذلك يجب تجهيز مضخات الثدي بأجهزة استشعار للطوارئ، لضمان تدفق الهواء بصورة متسقة من رئتَي المريض وإليهما، بجانب ضرورة التأكد من أن تكون الوحدات المعدلة في شكلها النهائي قابلة للتعقيم.