الثلاثاء - 02 يونيو 2020
الثلاثاء - 02 يونيو 2020

«حناء رمضان».. نقوش هلالية وزهرية تزين كفوف فتيات الفريج

الحناء زينة المرأة الإماراتية في فرحها، ومظهر من مظاهر اهتمامها بنفسها وجمال طلتها التي تحرص على الظهور بها خاصة خلال أيام الشهر الفضيل والعيدين.

وعن الحناء ونقوشها التي تميز كفوف الفتاة الإماراتية، قالت الجدة أم أحمد لـ«الرؤية»: «الحناء زينة لا تفرق بين أنامل نساء الفقراء والأغنياء، ومنذ زمن بعيد اكتسبت مكانتها بينهن، باعتبارها أهم أدوات زينة المرأة في الأعراس والمناسبات الدينية والأعياد وأيام الشهر الفضيل».

وأضافت أن «الحناء من الأشياء التي لا يخلو منها أي بيت إماراتي، فلم يقتصر استخدامها على النساء في زينتهن، ولكن كان يعتمد عليها أيضاً الرجال لحمايتهم من حرارة الصحراء، والتخلص من آلام الصداع، وتبريد فروة الرأس».

وأوضحت أم أحمد أن «هناك العديد من النقوش التي تزينت بها كفوف وأجساد المرأة الإماراتية، ولكن هناك مجموعة من النقوش التقليدية التي تعد من أبرز الرسمات التي تجيد رسمها كل النساء ومنها (القصه) تأخذ الحناء بها شكل نقاط دائرية متجاورة في باطن اليد لتأخذ شكل الشجرة، ونقشة (الروبية) وتأخذ شكل دائرة حناء كبيرة تتوسط باطن الكفين، أما (الروايب) فهي تلك النقوش التي أطلقت على حناء أصابع القدم».

وذكرت الجدة أم أحمد أن «نقوش شهر رمضان والعيدين كانت تتميز بأنها لها علاقة ببعض العلامات الرمضانية مثل الهلال، والنجمة، والزهرية، والغمسة، كما كانت تستخدم في أغراض تجميلية عديدة منها معالجة تساقط الشعر، وتغذيته وتقويته وإضفاء البريق عليه وعلاج قشرته بجانب تقوية الأظافر، والقضاء على رائحة التعرق بوضعها تحت الإبط قبل كل استحمام».

#بلا_حدود