الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020

إيناس صبيان: الموازنة بين العمل والأمومة مستحيلة.. وصناعة المحتوى في رمضان مرهقة

قد لا تكون الموازنة بين الطموح المهني والمسؤوليات الأسرية والتربوية أمراً سهلاً وبسيطاً، أو تتقنه جميع الأمهات، حيث تؤمن صانعة المحتوى الجزائرية إيناس صبيان بأن الموازنة بين العمل والأمومة تكاد تكون مستحيلة، والتقصير في أحد الجانبين طبيعي، كونها أم لطفلتين (رايا 3 سنوات ومايا 4 أشهر).



وقالت صبيان: «لا أؤمن بالموازنة، فهناك تقصير في مكان ما، فأشعر بأن الأم العاملة تشعر بتأنيب ضمير وتقصير تجاه أسرتها، والعكس صحيح، الأم التي تحرص على العناية بأسرتها تشعر بتأنيب ضمير بعدم قيامها بتقدير ذاتها وعملها كما يجب، فالتوازن قد يكون غير موجود، ولكن الأم تخلقه من خلال التقبل والرضا عن بعض الأمور دون إكمالها بنسبة 100%».

No Image

«بوبكورن مع إيناس»

اعتادت إيناس صبيان تقديم برنامج على موقع يوتيوب يحمل اسم «بوبكورن مع إيناس»، والذي تقدم من خلاله مراجعات للأفلام السينمائية، في حين تركز محتوى السنتين الماضيتين على حياتها كأم، حيث تشارك متابعيها أسس تربية طفلتيها، إلى جانب تفاصيل أخرى حول الأزياء ولايف ستايل، ما يجعل صفحتها على موقع إنستغرام متنوعة المحتوى، ومصدراً ملهماً للعديد من الأمهات اللواتي يخضن تجربة الأمومة لأول مرة.



عمل بلا روتين

وتخلو طبيعة عمل إيناس من روتين العمل اليومي، والتي تجعلها مختلفة عن أي وظيفة أخرى، باعتمادها على الإبداع والتجديد، فضلاً عن ارتباطها بأسرتها وزوجها الذي يقوم بصناعة المحتوى أيضاً في مجال مختلف.

وقالت: «عملي في صناعة المحتوى يتطلب وقتاً طويلاً أحياناً، ومزاجاً معيناً لتقديم محتوى يرضي المتابعين والعملاء الذين أتعاون معهم بعقود وحملات توعوية وتسويقية معينة، وتجبرني صناعة المحتوى على تجهيزات معنوية نفسية كثيرة تنعكس أمام الكاميرا، والذي اعتبره تحدياً كبيراً، إلى جانب تجهيز وجبات الأبناء والإفطار، ما يجعل صناعة المحتوى في رمضان مرهقة».

وتابعت: «أعمل على الموازنة بتجهيز الإفطار ليومين، وواحد من هذه الأيام أنجز فيها عملي أو أطبخ كمية تكفي ليومين، وأحياناً أعمل ليلاً كي أعوض الأيام التي لم أتمكن من العمل خلالها».



No Image



صناعة المحتوى

وذكرت إيناس صبيان: «حاولت تنظيم عملي بصناعة المحتوى بشكل أسبوعي، ولكن كثيراً ما تطرأ تغييرات فجائية تحول دون إنجازي لهذه الأهداف، وبحكم ارتباط عملي بصناعة المحتوى مع أفراد أسرتي وزوجي الذي يشاركني صناعة محتوى بمجال مختلف، أحاول معظم الأحيان إنجاز العمل الذي يتطلب تركيزاً أقوم به بعد الإفطار ونوم الأطفال».



تحديات ومهام

وأكدت صبيان أن جهد الأم يتضاعف ويتراكم كثيراً مدى الحياة، وليس خلال شهر رمضان فقط، خاصة الأمهات اللواتي يقمن بتربية 3 أبناء فأكثر مع مسألة التعليم عن بُعد، وكل تلك تحديات ومهام مكثفة تقع على عاتق الأمهات المعلمات بالتحديد، ما يجعل الأمهات يستحققن جميع أشكال المكافآت المادية والمعنوية على جهودهن المبذولة.

No Image

طقوس رمضانية

وحول الطقوس الرمضانية التي تحرص عليها صبيان، أشارت إلى أنها على الرغم من صغر سن ابنتها فإنها حرصت على إحضار ملابس للصلاة خاصة بها، كي تعتاد على الصلاة وتلاوة القرآن، كما حرصت على إشراكها في زينة رمضان وإحضار أنواع زينة مبهجة ومفرحة لها، كي تشعر بقيمة رمضان وروحانياته وطقوسه.

صورة إيجابية

ولفتت صانعة المحتوى الجزائرية إلى أن انتشار فيروس كورونا حرمنا من لقاء الأهل والأحباب في رمضان هذا العام، ولكنها تحاول النظر لهذه المسألة بصورة أكثر إيجابية، والتركيز على العبادات والمسؤوليات الأسرية، إلى جانب الأمور التي تريد إنجازها، وعلى الرغم من أنها لم تخض عناء الدراسة عن بُعد، فإنها واجهت صعوبة بتوقف ابنتها رايا عن الذهاب للحضانة في مارس الماضي.

No Image



مكافأة الأطفال

وتابعت إيناس صبيان: «بالتأكيد أثمّن جهد الأمهات خلال فترة الحجر الصحي، ولكن علينا تقدير القناعة التي وصل إليها أطفالنا بالاعتياد على البقاء بالمنزل دون الخروج للشواطئ أو الحدائق كما اعتادوا مسبقاً، ففهمهم لقواعد السلامة وهم في سن صغيرة، وقيامهم بمعاونة ذويهم أمر كبير لا يمكن تجاهله، ويجب مكافأتهم على ذلك».

#بلا_حدود