السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
خلفان بن جمعة الكعبي
خلفان بن جمعة الكعبي

خلفان الكعبي: مجالس الشعر وصلة الأرحام طقوس رمضانية متأصلة

عزة سند ـ العين

قال الوالد خلفان بن جمعة الكعبي إن رمضان في الماضي كان يتميز بعادات وتقاليد وطقوس خاصة، لا يختلف عليها اثنان، وعايشها الكثير من الآباء والأجداد وتربوا عليها، ومنها مجالس الشعر والخيام الرمضانية وصلة الأرحام.

وأضاف: «يكتسب هذا الشهر أهمية خاصة لدى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، لنزول القرآن الكريم فيه ولتضمنه ليلة القدر المباركة، وعادة يرحب الإماراتيون بقدوم شهر الرحمات بأجواء من الفرح والخشوع والروحانيات، حيث كانت تمتلئ المساجد عن آخرها، وتعقد مجالس الذكر في كل مكان، وتكثر مظاهر صلة الرحم بين الأهل والأقارب من خلال تبادل الزيارات».


وأشار إلى أن شهر الصيام كان يتميز باحتفالات يومية خلال لياليه تتمثل في إقامة الخيام الرمضانية والبرزات ومجالس الشعر، مبيناً أن المجالس كانت تفتح أبوابها للإفطار ومن ثم تبادل الأحاديث والنقاش.

ولفت خلفان بن جمعة الكعبي إلى أن المطبخ الرمضاني في الماضي كان يمتاز بأطباق متنوعة أشهرها «الهريس، الثريد، والعصيدة» إضافة إلى وجبة أخرى يتم تناولها بعد صلاة التراويح تسمى «الفوالة»، وكانت الوجبة الأهم بالنسبة للإماراتيين قديماً.

وأوضح الوالد الكعبي أن مجالس رمضان كانت عامرة بتجمع العائلات للسمر بعد الإفطار، كما كان ينشد الأطفال الأهازيج، مشيراً إلى أنهم كانوا يعدون أيضاً موائد الإفطار الجماعية، ويتشارك الجميع في تناول ما تم جمعه من أطباق الأرز والهريس والفرني والمحلا والعصيد واللقيمات، إلى جانب حلوى الخبيصة والبثيثة والخنفروش والبلاليط.
#بلا_حدود