السبت - 11 يوليو 2020
السبت - 11 يوليو 2020

سيف السويدي.. برعم إماراتي يروض العود بأنامله الصغيرة

يحلق سيف عبيد خلفان السويدي، 12 عاماً، من مؤسسة أطفال الشارقة، ما بين الموسيقى وكرة القدم والتفوق الدراسي، مُتخذاً من العود وسيلة لإظهار إبداعاته وطاقاته الكامنة.

يمتلك فلسفة خاصة في العزف الذي احترفه منذ الصغر، حيث يسعى خلال رحلته الموسيقية إلى صياغة مقطوعات تلامس قضايا إنسانية عالمية دون أن يخفي حماسه للمشاركة في إحياء مناسبات وطنية كجزء من رد الجميل لهذا الوطن.

شارك في العزف على العود في العديد من الفعاليات الموسيقية لأطفال الشارقة منها "صائد المواهب، يوم الطفل الإماراتي، المسابقة الموسيقية لأطفال الشارقة لعام 2019".


يتمتع بمهارة فائقة في العزف حيث ينهل من الموسيقى بكل أنواعها من خلال الدورات والأنشطة التي تنفذها أطفال الشارقة للأطفال؛ وذلك انطلاقاً من إيمانه العميق الذي يؤكد أن الموسيقى جسر يربط بين الشعوب والثقافات .

وأكد السويدي أن قصته مع العود بدأت منذ الصغر، حيث كان رفيقه الدائم في الأزمات ووسيلته لتهدئة النفس، إذ اتخذه متنفساً ساعده على استكمال مشوار الدراسة.

ويشير إلى أن انجذابه إلى الموسيقى الكلاسيكية، كان السبب في اتجاهه إلى العزف على العود وتحقق حلمه بالانضمام إلى دورات مؤسسة أطفال الشارقة التي اقتنعت بموهبته وقدمت له الدعم الكبير.

وفيما يخص تحصيله العلمي يقول "بعد أن اكتشفت موهبتي في العزف دفعني ذلك للتدرب ساعات طويلة يومياً دون أن يكون ذلك على حساب التحصيل العلمي فالعزف لم يمنعني من التفوق في دراستي الأكاديمية بل كان حافزاً لتميزي".

لا تقتصر هوايات السويدي على العزف بل يعشق ممارسة كرة القدم، السباحة، الروبوت، القراءة، كتابة الشعر بالإنجليزية، التمثيل والرسم".

نال البرعم الإماراتي المركز الثالث في المسابقة العالمية "يوسي ماس" عبقري الرياضيات بكمبوديا ضمن المستوى الثاني، وهو عضو في سفراء الأمن الإلكتروني، حيث حصل على دبلوم في برنامج مهندس المستقبل الذي تنظمه أطفال الشارقة بالتعاون مع جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا.

يحلم السويدي بالنجاح في الحياة الدراسية والعملية، ويسعى إلى التميز في تحصيله العلمي، ويسعى إلى تحويل حلم أن يكون أول معلق رياضي في عمر الطفولة، باللغة العربية والإنجليزية ينافس فارس عوض، إلى واقع.
#بلا_حدود