الاحد - 05 يوليو 2020
الاحد - 05 يوليو 2020

فنانون: هذه أسباب عدم وداعنا لـ «حسن حسني».. ولا وصاية لأحد علينا

أثار غياب الفنانين عن الوداع الأخير للفنان المصري الراحل حسن حسني وعدم حضور جنازته غضب الجمهور متهمين الوسط الفني بعدم الوفاء لأبنائه.

وشن رواد تواصل اجتماعي حملة تنتقد أبناء الوسط الفني، خاصة عقب انتشار مقطع فيديو للمطرب الشعبي سعد الصغير ينتقد به الغياب الكامل للفنانين عن جنازة الفنان الراحل، مؤكداً فيه فضل الفنان الراحل على كافة أبناء الوسط الفني، الذين تعللوا بالتزامهم بإجراءات الحجر المنزلي، وكان غيابهم غير مبرر أمام جمهورهم، على حد تعبيره.

ودفعت تلك الاتهامات الكثير من فناني مصر خاصة ممن شاركهم الراحل نجاحاتهم الفنية لتوضيح أسباب غيابهم عن الجنازة، معبرين عن تقديرهم ومحبتهم للفنان الراحل، مناشدين الجمهور عدم التسرع والحكم إلا بعد معرفة ظروفهم.

عملية جراحية

غرد الممثل الكوميدي محمد هنيدي عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «توتير» قائلاً: «عم حسن حسني الله يرحمه والدي الثاني، ووجود سبب قوي منعني عن وداعه الأخير، فقبل رحيله بيومين خضعت لعملية تركيب دعامات بالقلب، لذلك منعني الأطباء من الحركة التامة وبذل أي مجهود، طالباً للفقيد واسع الرحمة، مناشداً الجمهور خاصة نشطاء التواصل الاجتماعي عدم إساءة النية في الفنانين، واتهامهم بعدم الوفاء لأستاذهم فالخالق دائماً هو الأعلم بظروف عباده».

الدفن المبكر

وأوضح الفنان بيومي فؤاد أنه «نزل من بيته في تمام الساعة 11 صباحاً متوجهاً للمقابر للمشاركة في الصلاة على الفقيد، حيث إنه تم إخباره قبلها بليلة أن الصلاة ستكون بعد صلاة الظهر، وأثناء ذهابه إلى المقابر، تحدث هاتفياً مع نقيب الممثلين أشرف ذكي، وفوجئ منه بانتهاء مراسم الدفن في وقت مبكر وقبل الظهر لإصرار أهل المتوفي على إنهاء كافة الطقوس قبل الساعة العاشرة والنصف صباحاً».

افتراضات وتخمينات

ورد حمدي الميرغني على منتقديه على مواقع التواصل الاجتماعي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، قائلاً: أحكامكم على الناس بمجرد افتراضات وتخمينات ما هي إلا افتراءات، الله أعلم بظروف كل شخص على حدة، ‏أنا مثلاً واحد من الوسط الفني الملقى عليه اتهام التقصير في عزاء الكبير القدير المغفور له الأستاذ حسن حسني، استيقظت من النوم ‏فوجئت بوفاته بعد دفنه، اتقوا الله واحترموا لحظة وفاته وادعوا له بالرحمة والمغفرة خيراً من الغيبة والنميمة وإلقاء الناس بالباطل".‏

اتهامات باطلة

وعلق الكاتب والفنان عمرو محمود ياسين عبر حسابه الرسمي على موقع «فيسبوك» قائلاً: «احتار الوسط الفني ماذا يفعل، دائماً في دائرة الانتقادات، إذا ذهبوا للمشاركة في الجنائز يقولوا محسوبيات، وإذا لم يذهبوا يتم اتهامهم بعدم الوفاء والغدر»، رافضاً المقارنة التي عقدها رواد التواصل الاجتماعي بين جنازة الراحل وبين إتمام الأعمال الرمضانية التي عرضت في شهر رمضان، مبرراً أن الأيام التي تشهدها مصر اليوم تختلف عن أيام التصوير، حيث إن الأسبوع الماضي شهد ارتفاعاً كبيراً في أعداد المصابين بكورونا".

لا أحد وصياً على الفنانين

ودفعت حملة الهجوم والانتقادات التي شنها نشطاء التواصل الاجتماعي ضد الفنانين المصريين واتهامهم بالتقصير وعدم الوفاء للراحل، لخروج نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي عبر البرامج المصرية ليوضح أسباب غياب الفنانين في جنازة الفنان حسن حسني، قائلاً «الراحل كان أستاذ كل الأجيال، ولسنا في موقف تبرير أو دفاع ولا أحد وصياً علينا ومشاعرنا تجاه كبير العيلة حسن حسني معلومة، وكان هناك تكريم له».

وأشار إلى أن «وفاة الفنان حسن حسني حدثت قبل الفجر بقليل ونعتاد أن الدفن قبل صلاة الظهر، والأسرة قررت أن يكون الدفن بسرعة بسبب الظروف وكان الساعة العاشرة صباحاً، والمساحة من الفجر حتى العاشرة صباحاً كانت غير كافية» مردفاً «الفنانون لم يغيبوا ولا أحد وصياً عليهم، وهم أدرى بمشاعرهم تجاه الكبير والخال الكبير حسن حسني».

#بلا_حدود