الاثنين - 13 يوليو 2020
الاثنين - 13 يوليو 2020

على خلفية تصريحات ريم الشمري.. محامون مصريون يتقدمون ببلاغات للنائب العام الكويتي

ما زالت الكويتية ريم الشمري تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر على خلفية «فيديو» لها تُهاجم فيه الجالية المصرية بالكويت، مطالبة بطرد العمالة المصرية هناك، وهو ما أثار غضب واستياء الشعب المصري، وقطاع كبير من الشعب الكويتي.

معلومات عدة عن الشمري تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي في مصر من ضمنها أنها ولدت لأم مصرية، انفصلت عن والدها الكويتي، لتبقى ريم الابنة بالكويت مع والدها.

وأفادت المعلومات المتداولة على نطاق واسع أن هناك خلافاً بين الشمري ووالدتها، معتقدين أن ذلك هو السبب الأساسي «لكرهها» للمصريين، حد وصفهم، وهو ما ظهر في الفيديو المتداول.

من جانبها، خرجت الشمري لتدافع عن نفسها في فيديو آخر، وقالت إن رسالتها لمن يسبون الكويت، واعترفت بأن أمها مصرية لكنها مواطنة كويتية وليست مصرية.





بلاغ للنائب العام الكويتي

وتقدم المحامي المصري فهمي بهجت ببلاغ للنائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسي، مُطالباً بفتح التحقيق فيما جاء في فيديو ريم الشمري من «إهانة» للجالية المصرية بالكويت، واتهمها بسب المصريين والتمييز والعنصرية المعاقب عليها في القانون الكويتي، مطالباً بتطبيق القانون على الشمري.

وتضمن بلاغ المحامي المصري الذي حصلت الرؤية على نسخة منه أن الشمري وصفت الجالية المصرية بألفاظ يعاقب عليها القانون الكويتي وفقاً للمادة 210 رقم 16 لسنة 1960، والتي تُعاقب بالحبس لمدة سنة على جريمة السب.

وتضمن البلاغ أن المادة الثانية من القانون رقم 19 لسنة 2012 تعاقب بالحبس لمدة 7 سنوات على العنصرية، والتمييز ضد أي مواطن مقيم بالكويت.

كما طالب بهجت جموع المحاميين المصريين بتقديم بلاغات للنائب العام الكويتي.

وتوقع المحامي المصري أحمد الديب أن يكون هناك رد حاسم من الحكومة الكويتية في المرحلة المقبلة، ومحاكمة للشمري، بعد تقديم عدد كبير من المواطنين والمحامين المصريين بلاغات إلى الجهات المعنية بالكويت على خلفية تصريحات «الشمري» المُستفزة، حد تعبيره.

وقال الديب لـ«الرؤية» إنها استغلت المحنة التي يمر بها المصريون وذويهم في الكويت بعد تفشي فيروس كورونا المُستجد «كيوفيد-19»، وأساءت استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن رأيها الذي وصفه بـ"البذيء".

وأضاف الديب أن هناك قطاعاً كبيراً من الكويتيين الداعمين لمصر والجالية المصرية، والرافضين لقيام البعض بتشويه الروابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين.

ويستطرد الديب «للأسف أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي أداة تخريب في أيدي البعض ممن يستخدمونها لتحقيق مآربهم الشخصية وزيادة نسبة مشاهداتهم على وسائل التواصل الاجتماعي بدون اعتبار لعلاقات شعوب ودول، وأثق تماماً بأن حكومة دولة الكويت لن تجعل الأمر يمر مرور الكرام، وستُحاسب ريم وغيرها».

#بلا_حدود