الاثنين - 13 يوليو 2020
الاثنين - 13 يوليو 2020

رواد سوشيال ميديا ينقذون مطعماً من الإغلاق في دبي



أثبتت مواقع التواصل الاجتماعي قدرتها على حل بعض المشكلات التي واجهت البعض، لا سيما أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذين عانوا في الفترة الماضية من أزمة كورونا، وظروف الإغلاق التي أجبر عليها العديد من أصحاب المطاعم والمحال التجارية، فأدت إلى إنهاء بعض هذه المشاريع وإغلاقها.

وتمكن مؤخراً عدد من المؤثرين على منصات التواصل الاجتماعي، وبفضل تعليقات المتابعين على أحد صفحات فيسبوك النشطة، من إنقاذ مطعم بدبي من الإغلاق ودعوة المتابعين بدعمه بالشراء منه ونشر قصة المطعم الذي يديره نور عساف (38 عاماً)، وزوجها أحمد نمر (44 عاماً)، المقيمان بدبي.


وجاء التفاعل بعدما نشرت عساف منشوراً على إحدى صفحات المجموعات على فيسبوك، تروي خلاله توقف المطعم بشكل نهائي عن العمل لمدة أسبوع وعدم القدرة على تحمل التكاليف، الأمر الذي أدى لاتخاذهم قرار إغلاق مطعمهم، الواقع بمنطقة القصيص بدبي، بشكل نهائي.

وقالت عساف لـ«الرؤية»: «نال المنشور الذي نشرته أثناء مروري بلحظة يأس، ولم أتوقع التفاعل الكبير الذي حظيت به قصتنا والتي تداولها العديد من المؤثرين والإعلاميين الذي نشكرهم حقيقة، حيث تحسنت أمور المطعم وبدأنا باستقبال طلبات، ونأمل أن نستمر ونعود أفضل مما كنا عليه، وأن يحظى كل أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بمثل هذا الدعم».

ومن بين المشاهير والمؤثرين الذيk نشروا قصة المطعم: خبيرة التجميل سيوار وصناع المحتوى شادي شوقي وحمادة القواسمة والإعلامية كنانة عبدالعال، ومدونة الموضة ندى نادر، وغيرهم الكثير.
#بلا_حدود