الخميس - 25 يوليو 2024
الخميس - 25 يوليو 2024

«تواصل مع الطبيعة» يتوج 20 رائداً للتغيير بلقب «سفراء الطبيعة للإمارات»

بالتزامن مع اليوم العالمي للبيئة، ومع انتهاء عملية بحث واسعة شملت مختلف أنحاء دولة الإمارات، أعلن برنامج «تواصل مع الطبيعة» عن اختيار مجموعة من رواد التغيير لحمل لقب «سفراء الطبيعة للإمارات». وضمت هذه المجموعة 20 شاباً من رواد البيئة ومناصريها الملتزمين بإيجاد الحلول المبتكرة لأبرز التحديات البيئية، والذين تم اختيارهم بعناية فائقة ووفق إجراءات ومعايير دقيقة؛ حيث أظهروا حماساً ووعياً والتزاماً وشغفاً كبيراً ببناء وتطوير المهارات ليتولوا قيادة جهود الاستدامة وحماية البيئة في الإمارات.

ووقع الاختيار على هؤلاء السفراء الـ20 من بين المئات من الشباب الناشطين في الإمارات ضمن برنامج «التواصل مع الطبيعة»، المبادرة الوطنية التثقيفية التي تهدف إلى تشجيع الشباب من مختلف أنحاء دولة الإمارات على استكشاف البيئات الطبيعية، والتواصل معها، وإيجاد الحلول للتحديات التي تواجهها عبر سلسلة من الدورات والنشاطات البيئية.

وجرى اختيار السفراء الـ20 عبر عملية ترشيح صارمة من قبل لجنة اختيار مرموقة تضمنت نخبة من أبرز الشخصيات والقيادات المتخصصة في مجال الاستدامة والبيئة إلى جانب ممثلين شباب من وزارة التغير المناخي والبيئية، وهيئة البيئة – أبوظبي، ومجموعة ماجد الفطيم وجمعية الإمارات للطبيعة.

ويعتبر برنامج «تواصل مع الطبيعة» من المبادرات الهادفة التي أطلقتها جمعية الإمارات للطبيعة، بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، وهيئة البيئة - أبوظبي، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، بصفته شريكاً استراتيجياً للحملة، بهدف تمكين وتعزيز قدرات وروّاد البيئة المستقبليين من خلال إتاحة الفرصة لهم لاكتساب المعارف وتطوير المهارات التي تمكنهم من قيادة جهود الاستدامة والحفاظ على البيئة، كتصميم المشاريع وتنفيذها وتقييمها، وتنظيم الحملات التوعوية، وحشد الجهود وتنظيم النشاطات المناصرة للبيئة.

ويشكل البرنامج فرصة مهمة للمشاركة في النشاطات والفعاليات الاجتماعية التي لها تأثير إيجابي واضح على جهود الاستدامة وصون الحياة الطبيعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب كونه مصدر إلهام وحافزاً لتطوير الإمكانيات المهنية المرتبطة بالبيئة، وريادة جهود الابتكار والتكنولوجيا لقيادة موجة جديدة من وظائف الاقتصاد الأخضر.