الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
خالد الجندي.

خالد الجندي.

خالد الجندي يثير الجدل مجدداً.. وآمنة نصير تحذر: لا تأخذوا بفتواه

أثار الشيخ خالد الجندي جدلاً واسعاً يعود مرة أخرى حول أهمية غشاء البكارة وارتباطه بمعاني الشرف، وقال عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية خلال برنامج «لعلهم يفقهون»، المذاع على فضائية dmc، إنه لا يوجد ما يسمى بغشاء البكارة لدى الإناث.

وتابع الجندي: «مافيش حاجة اسمها غشاء بكارة، يعني هو ربنا معلم الشرف عند الست ومش معلمه عند الرجل».

وبادره الشيخ رمضان عبدالمُعز بسؤاله: لا يوجد غشاء بكارة؟ ليعود الجندي مؤكداً «لا يوجد غشاء بكارة».

واستطرد الجندي في وصفه للبكارة «البكارة يُقصد بها عدم السبق، ولذلك نقول أرض بكر أي لم يزرعها أحد من قبل، ونقول شجرة بكر أي لم تطرح من قبل، وسيارة بكر أي لم يركبها أحد من قبل».

ويوضح عن حديث الرسول الكريم «رزق أمتي في بكورها»، أي بمعنى الاستيقاظ مُبكراً، وليس في بكارة المرأة.

وأضاف الجندي: «أهل الطب قالوا إن أنواع غشاء البكارة حوالي 8، 2 منهم فقط هما ما يتم فضهما، لكن في نفس الوقت وجوده لا يدل على طهر، وعدم وجوده يدل على غير ذلك».

آمنة نصير.



تصريحات الجندي أثارت جدلاً كبيراً، فردَّت أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر الدكتورة آمنة نصير، قائلة: «ليست المرة الأولى لفتاواه المُثيرة للجدل، فالشيخ مهتم دائماً بإثارة الجدل، أما بالنسبة لغشاء البكارة فلم نخترعه، وهو بينة على شرف المرأة، وجزء أصيل من جسد المرأة وتشكيل جسد الفتاة العذراء، وأعظم دليل على شرفها، وهو ما لا يجب الطعن فيه».

واستنكرت نصير تصريحات الجندي ووصفتها بـ«السقطة»، مبينة أن مثل تلك التصريحات هدفها إثارة البلبلة وإعطاء الفرصة للالتواءات، مضيفة: «هي أخطر ما صرح به الجندي، وكنت أتمنى ألا يقول هذا الكلام، فرغم أن له عديداً من الآراء النيرة، إلا أنه أحياناً يفتي بفتاوى (غريبة)، فلا تؤخذ منه الفتوى دائماً، وخطورة فتواه التي أرفضها تماماً تكمن في أنها نابعة من متخصص، وأدعو الجميع لعدم الأخذ بتلك الفتوى».

#بلا_حدود