الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

خبيرة صحية: المساواة والثقة والمحاسبة أمور حيوية لمنع انتشار الأوبئة

أكدت خبيرة صحية أنه بغض النظر عن الموقع الجغرافي، ومستوى دخل الفرد والنظام السياسي، تعتبر الفجوات في أنظمة الدول لمنع حالات انتشار الأمراض المعدية والتحكم فيها متماثلة بشكل لافت للنظر.

وأشارت إلى أن معالجة هذه الفجوات أمر أساسي لمحاربة مرض «كوفيد-19» الذي يسببه فيروس كورونا المستجد- والذى يبدو أنه يمثل تحدياً متكرراً- كما يوفر فرصة للاستثمار الذى يعزز في الوقت نفسه المساواة والرفاه بصورة أوسع نطاقاً.

وتقول الدكتورة ميشال خان الخبيرة الصحية، المتخصصة في مجال الأوبئة إن الحصول على الرعاية الصحية، مجاناً وفي وقت الحاجة إليها أثبت أنه يمثل تحدياً لقدرة الدول على احتواء حالات تفشي الأمراض المعدية.

وولفتت إلى أن عدم التمتع بتغطية صحية شاملة يحول دون حصول بعض الأشخاص - مثل الذين لا يستطيعون دفع مقابل الخدمات، أو لا يحظون بتغطية تأمينية من جانب أرباب العمل، أو المهاجرين غير المسجلين- على خدمات الاختبار والعلاج بسرعة.

و تقول خان: إن هذا يسفر عن انتشار - يمكن تجنبه- للعدوى والوفاة في أوساط هذه الفئات، وفى الدولة على نطاق أوسع. واتضحت مثل هذه المظاهر لعدم المساواة في الرعاية الصحية في دول ذات دخل مرتفع مثل الولايات المتحدة، وفي دول ذات دخل منخفض مثل كينيا.

وبالمثل، فإن عدم المساواة الهيكلية في الظروف المعيشية وظروف العمل، يعني أن أولئك الذين يقضون فترات طويلة في أماكن مزدحمة للغاية، لا يمكن فيها تطبيق التباعد الاجتماعي أو السلوكيات المثلى للنظافة الصحية، أكثر عرضة للخطر.

وتعتبر سنغافورة مثالاً واضحاً على ذلك حيث واجهت استراتيجية فعالة، تبنتها للتحكم في مرض «كوفيد-19» للعرقلة بسبب ظروف الازدحام والافتقار إلى النظافة في بعض مهاجع العمال المهاجرين.

وهناك فجوة أخرى، وهي الافتقار إلى شبكات الأمان المالية بالنسبة لقطاعات كبيرة من السكان مثل العمال غير الرسميين- مما يعني عدم حصولهم على دخل من أصحاب العمل أو الدولة إذا عجزوا عن العمل بسبب المرض، أو بسبب تحمل مسؤوليات رعاية الأسرة، أو متطلبات التباعد الاجتماعي.

وتؤكد خان أنه لا يمكن التقليل من أهمية تأثير عدم توفر الدخل المأمون على التحكم في مرض «كوفيد-19» فملايين الأشخاص هاجروا من المدن في الهند إلى مناطق ريفية، بعد أن أصبحوا بدون مصدر دخل بمجرد إعلان الإغلاق؛ واعتبر هذا سبباً في نقل الفيروس إلى المناطق الريفية.

ويعتبر ضمان الحصول على دخل في حالة المرض أمراً أساسياً للأشخاص لكي يتوقفوا عن العمل في حالة شعورهم بأعراض المرض أو تعرضهم للفيروس بسبب شخص مريض في الأسرة، وذلك من أجل منع انتشار العدوى في أماكن العمل.

وهناك أيضاً قضية تتعلق بعدد المواطنين الذين يثقون بحكوماتهم، وهذا يتأثر بالتواصل الحكومي الفعال أثناء حالات الطوارئ. فالثقة والتواصل أمران مهمان للالتزام بتوجيهات الصحة العامة، مثل التباعد الاجتماعي.

وعلى سبيل المثال، يعتقد أن التزام مواطني المملكة المتحدة بإجراءات التباعد الاجتماعي الجسدي لم يعد قائماً عندما اهتزت الثقة برئيس الوزراء والمستشارين.

وهناك دول أخرى، من بينها الولايات المتحدة، ونيجيريا وباكستان بذلت جهداً كبيراً لإقناع فئات من المواطنين بتجنب التجمع في أماكن العبادة وذلك لأن ثقتهم أكبر في كبار رجال الدين الذين يقولون لهم إن حضورهم مأمون.

#بلا_حدود