الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

فنان عراقي يحلم بـ«غينيس» من بوابة تحدي الجاذبية

استعان عراقي بموهبته في فن دقيق هو ضبط توازن أشياء يضعها فوق بعضها، للتغلب على التوتر الناتج عن كورونا، حيث يعمل ضمن الطاقم الطبي فيقضي أغلب نهاره بمستشفى في الناصرية بجنوب العراق في رعاية مرضى «كوفيد-19» المرض الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ويتمثل هذا الفن في التمكن من ضبط توازن الأشياء بتثبيتها فوق بعضها البعض دون استخدام مواد لاصقة. ويتطلب ذلك ساعات تدريب طويلة وتركيزاً عالياً جداً لضبط الثقل عند نقطة التوازن.

ويمارس إبراهيم صالح، هواية تحدي الجاذبية الأرضية هذه منذ 4 سنوات ويقول إنه الممارس الوحيد لهذا الفن في العراق. ويحلم بتمثيل بلاده في مسابقات دولية وتسجيل رقم قياسي يدخل به موسوعة الأرقام القياسية «غينيس».

وقال صالح: «قبل 4 سنوات، رأيت فنان توازن عبر مواقع التواصل الاجتماعي. لقد بدأت ممارسة شيء من هذا القبيل في المنزل. واجهت بعض الصعوبات في البداية في الأشهر الأولى. ولكن من خلال الممارسة والتدريب، تمكنت من التغلب على المصاعب. واصلت التدريب لمدة 6 ساعات في اليوم. كان عملي الأول هو موازنة القوارير الزجاجية التي استمرت نحو نصف ساعة».

وأضاف: «بعد تفشي الفيروس، تمكنت من التعامل مع عملي في المستشفى وهوايتي في موازنة الأشياء لأنها تحتاج إلى تركيز عالٍ وعملي في المؤسسات الطبية التي يحتاج فيها المريض إلى رعاية استثنائية. لذا، يمكنني التعامل معهم والتوازن بينهم دون أي عقبة».

وتابع: «الفنانون قليلون في العالم. العراق ليس لديه أحد. لذا، تمنيت أن أكون أول من يمثل العراق في هذا الفن. التوازن هو الفيزياء. ولكن حتى لو كانت لديك قواعد فيزيائية، فلن تستفيد. لذا، ما هو ضروري هو التطبيق والممارسة».

#بلا_حدود