الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
الانفجار الإشعاعي للنجم النيوتروني

الانفجار الإشعاعي للنجم النيوتروني

باحثو «نيويورك أبوظبي» و«موناش» يوثقون الانفجار الإشعاعي لـ«النيوتروني»

التقط فريق من الباحثين من جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة موناش في أستراليا، ولأول مرة على الإطلاق، العملية الكاملة لتصادم مواد في نجم نيوتروني من مسافة بعيدة، ما أدى إلى انفجار نتج عنه أشعة سينية بتوهج يفوق توهج شمسنا بآلاف المرات. وجرى ملاحظة هذا الحدث باستخدام عددٍ من الترددات المختلفة، بما في ذلك أجهزة القياس عالية الحساسية للأشعة الضوئية والسينية والأجهزة البصرية الأخرى. وتجدر الإشارة إلى أن الفيزياء الكامنة وراء تلك العملية حيرت الفيزيائيين على مدار عقود من الزمن، وهذا يعود جزئياً إلى وجود عددٍ قليلٍ جداً من الملاحظات الشاملة التي تتناول الظاهرة.

وتمكن الباحثون من ملاحقة أحد الأنظمة المتراكمة الخاصة بأحد النجوم النيوترونية أثناء دخوله في مرحلة الانفجار، حيث شهدوا الحدث منذ بدايته، أي من النشاط الأول الذي جرى ملاحظته بصرياً، وبداية انبعاث الأشعة السينية، وحتى نهاية الانفجار. وكشفت الملاحظات أن المادة تستغرق 12 يوماً أثناء توجهها نحو النجم النيوتروني واصطدامها به، وهي فترة أطول بكثير مما كان يعتقد سابقاً، حيث تشير معظم النظريات السابقة إلى أنه يجب أن يكون هناك تأخير لمدة يومين إلى 3 أيام فقط.

وقد تم تقديم البحث إلى الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية، وجرى استعراضه خلال اجتماع الجمعية الفلكية الأمريكية. وقاد فريق البحث المرشحة لنيل درجة الدكتوراه أديل جودوين من كلية موناش للفيزياء وعلم الفلك الأسترالية، بالتعاون مع الأستاذ المشارك في جامعة موناش دنكان جالواي، بالإضافة إلى الأستاذ المساعد في الفيزياء في جامعة نيويورك أبوظبي ديفيد راسل، إلى جانب باحثين دوليين آخرين.

#بلا_حدود