الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

البشمينة.. شالات من الصوف الفاخر تواجه شبح الانقراض

تتمتع شالات البشمينة بجودة عالية لا يضاهيها سوى سعرها الباهظ، غير أن هذه الأقمشة الفاخرة قد تصبح أكثر ندرة في السنوات المقبلة بسبب المواجهة الحدودية بين الهند والصين.

وتربي نحو ألف عائلة من الرحّل من إثنية تشانغبا رؤوس الماعز في أعالي منطقة لداخ في شمال الهند. وتوفر هذه الحيوانات الصوف المستخدم في صناعة هذا النوع الأكثر طلباً في العالم من أقمشة كشمير والذي يباع بأسعار باهظة في متاجر الألبسة الفاخرة في باريس ودبي ومدن كبرى أخرى.

إلا أن هذه المواشي تُدفع مع مربيها للخروج من مراعيها التقليدية في ظل المواجهة العسكرية بين البلدين الآسيويين العملاقين اللذين يتنازعان عند الحدود في هذه المنطقة الواقعة في جبال هيملايا.

وقد تسبب الوضع هذه السنة بنفوق أعداد كبيرة من الجديان ما يهدد إنتاج صوف البشمينة على المدى القصير، وفق تأكيد سكان ومسؤولين محليين لوكالة فرانس برس.

ويقول سونام تسيرينغ العضو في جمعية محلية لصانعي صوف البشمينة "في غضون حوالى 3 سنوات، أي عندما تصبح رؤوس الماعز الجديدة قادرة على إنتاج البشمينة، سنشهد على تراجع كبير في الإنتاج".

وتتهم نيودلهي بكين بقضم أراضيها في منطقة لداخ رويداً رويداً. وتواجه جيشا البلدين مرات عدة على هذه المنطقة الجافة في جبال تيبت، في وضع يحاول البلدان حله من خلال محادثات دبلوماسية.

#بلا_حدود