الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
No Image Info

الحجر المنزلي يدفع ألمانيين إلى الإقلاع عن إدمان الكحول



عند بدء تدابير العزل في ألمانيا، كان ماركو مهووساً بأمر واحد هو تناول الكحول... لكنه على غرار كثيرين اضطر في نهاية المطاف إلى طلب المساعدة للإقلاع عن إدمانه الكحول بعدما أسرف في الشرب خلال فترة الحجر المنزلي.

واعتاد هذا الرجل، البالغ 38 عاماً، المقيم في برلين احتساء عبوة كاملة من المشروب يومياً في المنزل خلال مارس. لكنه يشير "كنت أقول لنفسي ما المانع؟ طالما أننا محجورون في المنزل فلنحتفل".

لكن على مر الأيام، بدأ ينظر إلى الأمور بصورة مختلفة. ويوضح "بسبب الحجر، يضطر المرء إلى مجابهة الواقع ويدرك أن ما يقوم به ليس بالأمر الصحيح. إنها مشكلة وإدمان".

واتصل تالياً بهيئة محلية لمساعدة مدمني الكحول رغبة منه في تلقي الدعم في قراره الإقلاع عن استهلاكه المفرط للكحول على مدى 20 عاماً.

وليس هذا الشخص الوحيد في سلوك هذا المسار في ألمانيا. فبحسب ناطق باسم الهيئة، فإن عدد الأشخاص الذين طلبوا المساعدة على المستوى الوطني ارتفع بواقع الضعف تقريباً من 10 اتصالات يومياً إلى نحو 20 منذ مطلع مارس.

وتستحوذ ألمانيا على أحد أعلى نسب استهلاك الكحول في أوروبا، كما أن هذه المشروبات تحتل مكانة مهمة في الثقافة المحلية، خصوصاً عبر أحداث شعبية بينها مهرجان الجعة السنوي في ميونيخ.

وبيّنت دراسة حديثة للمركز الألماني لمسائل الإدمان أن 3 ملايين ألماني بين سن 18 و64 عاماً كانوا يواجهون مشكلة مرتبطة بالكحول سنة 2018.

وازدادت مبيعات الكحول بقوة في المرحلة الأولى من تدابير الحجر، إذ عمد كثيرون إلى استهلاك هذه المشروبات على نحو كبير كبديل للمشاركة في النشاطات الاجتماعية المحظورة.
#بلا_حدود