الجمعة - 10 يوليو 2020
الجمعة - 10 يوليو 2020
No Image

مهرجان الرطب يزين «جبيل الشارقة» بأطيب الأصناف

يتزين سوق الجبيل في الشارقة بتشكيلات متنوعة من الرطب، حيث النسخة الخامسة من مهرجان الرطب، التي تتواصل حتى 17 من سبتمبر المقبل، مع تطبيق حزمة واسعة من الإجراءات الاحتزاية واتخاذ تدابير السلامة.

وشهد السوق وصول أول تباشير الرطب من سلطنة عمان «النغال» والمعروف بجودته العالية نظراً لطبيعة القيظ الذي ينمو في أوساطه ويصل إلى 42 درجة مئوية.

وتنبع أهمية هذا المهرجان من ارتباط الإمارات والخليج عموماً بشجرة النخيل باعتبارها جزءاً أصيلاً من التراث المحلي.

No Image



وأكد مدير سوق الجبيل في الشارقة المهندس حامد الزرعوني أن المهرجان يعد حدثاً تراثياً مهماً نظراً لما يشكله الرطب من رمز مهم على المائدة الإماراتية ولارتباطه بالتراث المحلي.

وأضاف: «النخلة تشكل أيقونة مهمة في الموروث المحلي، حيث تعاقبت الأجيال على زراعتها والعناية بها وأولتها عناية خاصة بهدف تعزيز تنافسيتها كجزء من روافد الاقتصاد المحلي للدولة».

وبالنسبة للإجراءات الاحترازية الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا، قلصت إدارة المهرجان عدد العارضين إلى 6 فقط، فضلاً عن اتباع قواعد التباعد الاجتماعي حفاظاً على السلامة والصحة العامة.

No Image



بدوره، قال المزارع والخبير التراثي إبراهيم الشامسي إنه مع بدء موسم القيظ في يونيو تسود الفرحة بيوت الأهالي استعداداً لموسم الرطب الذي بدأت بشائره تهل على الجميع، خاصة في مزارع ليوا.

وأشار إلى أن الاستعداد لموسم الرطب له طقوس خاصة يقوم بها صاحب المزرعة لأن الرطب هو أحد المراحل التي يمر بها ثمار النخيل، حيث يبدأ بالطلع ثم الخلال ويكون لونه أخضر ومن ثم البسر ويتميز بالاصفرار ومن ثم الرطب.

#بلا_حدود