الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
No Image Info

محمد حارب: لن أتطرق لجائحة «كورونا» في أعمالي

استضافت مؤسسة بحر الثقافة المخرج محمد سعيد حارب في محاضرة افتراضية ضمن سلسلة محاضرات «تجليات في العزلة» مساء أمس، شهدتها وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي، وأدارتها رئيسة تحرير مجلة «ناشيونال جيوغرافيك العربية» السعد المنهالي.

وأكد المخرج محمد حارب أنه لن يتطرق في أعماله الفنية المقبلة إلى أي مواضيع مرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد، منوهاً بأن دوره ومسؤوليته الفنية تفرض عليه أن يقدم كل ما يبهج ويسعد الجمهور ويغرس بداخلهم الأمل.

وتحدث حارب عن أبرز إنجازاته خلال فترة الحجر المنزلي الناجمة عن جائحة «كورونا»، لافتاً إلى بدئه تعلم العزف الموسيقي خلال الفترة الماضية، فضلاً عن تأسيس شركة تقدم خدماتها إلكترونياً في مجال الإنتاج الفني.



No Image Info



وذكر حارب أن عمله وشركته الخاصة لم تتأثر كثيراً نتيجة للجائحة، إذ يعتمد في عمله على الأجهزة والتطبيقات الذكية في إنتاج وإخراج الأعمال الفنية.

وتطرق في الندوة عن تجربته الإخراجية في الفيلم العالمي، منوهاً بأنه استغرق ما يزيد على 3 أعوام لإخراج «قصيدة الخير والشر» باستخدام المؤثرات الفنية المختلفة.

وأشار إلى مجموعة من العوامل تؤدي إلى نجاح أعماله الفنية، أبرزها البحث التاريخي والتراثي الجيد، استطلاع آراء ورغبات الجمهور قبل البدء في كتابة أو إنتاج أي عمل فني، إضافة إلى التمتع بالخبرات العلمية والعملية والمهارات التقنية والأدوات الفنية التي تعزز من جودة العمل، وهو الأمر الذي طبقه خاصة في المسلسل الكرتوني الشهير «فريج».

وذكر أنه كان يحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية في الصباح الباكر يومياً قبل فترة الحجر المنزلي، وأبرزها ركوب الخيل أو الدراجات الهوائية أو ممارسة الرياضة في «الجيم».

#بلا_حدود