الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

جينيفر غارنر: الضحك علاج آلام الانفصال

نصحت الممثلة الأمريكية أحد معجبيها أن يستخدم «الضحك» دواء للطلاق، منوهة بأنها تغلبت على آلام الانفصال بالابتسام والتركيز على رعاية أطفالها.

وقالت بطلة فيلم «الحياة الغريبة لتيموثي غرين» إن الحزن يشل تفكير المرأة ويجعلها أسيرة للماضي، وهي على قناعة أن الطلاق ليس نهاية العالم، وربما كان بداية تصحيح المسار في الحياة.

وأوضحت أنها تعلمت أن تكون إيجابية في الحياة، وتركز على النظر للأمام والتفكير في المستقبل، حتى لا يكبلها الماضي، ويعيقها عن النجاح ويسلبها سعادتها.

وكانت معجبة للممثلة الأمريكية غردت على موقعها في تويتر أنها معجبة بمنهجها الإيجابي في الحياة وتلتمس منها النصيحة بعد أن هجرت زوجها بعد سنوات من الإهانة وإساءة المعاملة.

وفاجأت غارنر (48 سنة) المرأة برسالة مؤثرة طالبتها فيها أن تضحك في مواجهة أية معاناة أو آلام لأن الضحك دواء ناجع للنفس، مطالبة إياها بالتحلي بالقوة والشجاعة والصبر، ولا تستسلم للأحزان أو الأفكار الكئيبة المحبطة.

وتنشر النجمة الأمريكية صوراً ومقاطع فيديو تصورها مع أطفالها الثلاثة في الحجر الصحي وهم فيوليت 14 سنة، سيرافينا 12 سنة، وصامويل 7 سنوات، كما بثت أخيراً مقطعاً شهيراً لها وهي ترقص على أنغام أغنية شهيرة في غرفة «الكواء» مرتدية قناعاً طبياً.

في سياق متصل، تستعد غارنر لتصوير فيلم بعنوان Yes Day وهو عمل كوميدي يخرجه ميغويل أرتيتا، مأخوذ من قصة للأطفال تحمل الاسم نفسه، ويشاركها البطولة جينا أورتيغا، وإدجار راميريز.