الجمعة - 25 سبتمبر 2020
الجمعة - 25 سبتمبر 2020
No Image

مقهى أثري يتضامن مع المتأثرين بإغلاق صالونات الحلاقة

تحول مقهى أثري يعود تأسيسه إلى القرن الـ15 في شمال ويلز، إلى مبنى مغطى بالنباتات الزاحفة، في رسالة تضامن من مالكيه مع المتأثرين بإغلاق صالونات حلاقة الشعر خلال أزمة فيروس كورونا.



ومنذ إغلاق المطاعم والمقاهي في جميع أنحاء المملكة المتحدة في مارس الماضي، سمح تيم مادوكس وزوجته أيلا، لأوراق الشجر بالتمدد فوق المبنى وعلى جانبيه، ليصبح المقهى المكون من غرف صغيرة لتناول الشاي والقهوة، في حاجة ماسة إلى التشذيب.



No Image



وقال تيم مادوكس الذي يدير المقهى منذ 17 عاماً، إنهم عادة ما يقطعون أوراق نبات فيرجينيا الزاحف من حول المقهى مرة واحدة كل أسبوع، لكن خلال أزمة كورونا قرروا ترك النبات ينمو حول المبنى الذي يبلغ عمره نحو 520 عاماً، في تضامن مع الذين حرمهم فيروس «كوفيد-19» من زيارة صالون حلاقة الشعر.



No Image



ونقلت «ديلي ميل» عن الرجل قوله: «يبدو مثل وحش غابة مشعر أليس كذلك؟ عادة لا يراه الناس بهذا المنظر، لكن أردنا التعاطف مع كل من يحتاج لقص شعره مع استمرار مخاوف تفشي الوباء».



ومن المتوقع أن يستمر قرار إغلاق المقاهي والمطاعم في ويلز حتى التاسع من يوليو الجاري، قبل إصدار السلطات لقراراتها التالية فيما يتعلق بحالة الطوارئ الصحية في البلاد.

#بلا_حدود