الثلاثاء - 11 أغسطس 2020
الثلاثاء - 11 أغسطس 2020
No Image

طفلة تنسج 500 بطانية للفقراء و1100 قناع مجاني للأطباء

نسجت طفلة أمريكية عمرها 11 عاماً، أكثر من 500 بطانية و1100 قناع طبي أهدتها للأطقم الطبية والأطفال الفقراء، بمساعدة ماكينة خياطتها، وقلبها.



تعلمت الفتاة الصغيرة لوسي الخياطة منذ 3 أعوام في بيتها بمدينة تنيسي الأمريكية، عندما صنعت لحافاً لصديقتها في عيد ميلادها، وبعد انتهاء الحفل سألت أمها إن كانت تستطيع أن تصنع غطاء لطفل فقير، فوافقتها أمها.



No Image



وعندما نشرت غرضها النبيل على سوشيال ميديا، تلقت 16 طلباً ورسائل من آباء وأمهات أطفال يعانون من التوحد أو السرطان أو التنمر.



وحين أفادتها أمها أنه حان وقت الاختيار بين الطلبات، بكت الصغيرة، وقالت إنها تريد أن تنسج غطاء لكل طفل منهم.



ومن يومها استطاعت لوسي أن تنسج 500 بطانية للأطفال الفقراء في 14 دولة والولايات المتحدة الأمريكية، حيث تستغرق صناعة كل بطانية ساعتين من العمل المتواصل على ماكينة الخياطة.



No Image



وتحرص لوسي على أن تضع توقيعها محاطاً بقلب منسوج يدوياً في كل بطانية.



وتقول لوسي: «أشعر بالسعادة عندما أفكر في الأطفال وهم يتسلمون الأغطية والهدايا عبر البريد ويفتحونها، أحب دائماً أن يعرفوا أن هناك شخصاً ما يحبهم ويهتم بهم، أفرح لأني أساعد في إسعاد هؤلاء الأطفال ومنحهم قليلاً من الحب».



No Image



وعندما ضرب فيروس كورونا العالم، قررت لوسي أن تبدأ في صناعة أقنعة للأطقم الطبية والعاملين والأطفال، وذلك إضافة إلى البطاطين والأغطية.

وأهدت الصغيرة أكثر من 1100 قناع طبي منذ مارس الماضي للمؤسسات الخيرية.



No Image



وذكرت: «الطيبة مهمة، تشعرنا بإنسانيتنا، وتمسح عنا أوجاعنا، تجعل العالم أفضل، وأقل مشقة وصعوبة، ربما أمر بأوقات عصيبة أحياناً، ولكن ما أفعله يشعرني أنني أسهم في تغيير الأشياء».



No Image



وتقديراً لجهودها، تسلمت لوسي جائزة الأعمال التطوعية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مطلع العام الجاري، وجوائز عديدة أخرى، وهي تنصح كل طفل مهتم بالعمل التطوعي ألا ينتظر طويلاً ويبدأ في العمل، ويستمر لأن هناك من ينتظر مساهماته.

#بلا_حدود