السبت - 15 أغسطس 2020
السبت - 15 أغسطس 2020

نايا ريفيرا.. فراشة أحرقتها النجومية المبكرة والحب والغيرة

بالعثور على جثمان المطربة والممثلة نايا ريفيرا يسدل الستار على مأساة النجمة الأم التي آثرت ابنها وأنقذت حياته، ولم تستطع أن تستجمع قواها للخروج من المياه فغرقت لتثير من بعدها لجة وضجة ما زالت تتردد أصداؤهما في العالم.

وكان مسلسل «غلي» بحق علامة فارقة في تاريخ الدراما الموسيقية منذ بدء عرضه في عام 2010، محطماً الأرقام القياسية في الانتشار، ومطيحاً بفريق البيتلز من عرشه في قائمة الأكثر مبيعاً، وأيضاً مقدماً كتيبة من الممثلين والمطربين الموهوبين فرضوا أنفسهم على عالم الاستعراض وما زالوا حتى الآن.

ولكن للأسف فإن للشهرة ثمنها وللنجومية تضحياتها، وهو ما تسبب في معاناة العديد من أبطال العمل الموسيقي وأحدثهم مأساة نايا ريفيرا التي عانت طيلة حياتها من تبعات النجومية المبكرة والغيرة والحب من غير أمل والقرارات الخاطئة.

الطريف أن مشوار ريفيرا مع النجومية بدأ منذ كان عمرها 7 أشهر فقط، بعد أن اختيرت للتمثيل لتعاني من مأساة نجومية الأطفال في هوليوود، وهو ماعبرت عنه في مذكراتها «آسفة، غير آسفة: أحلام، أخطاء، ونضوج» حيث وصفت نفسها بأنها «عمري 79 سنة ولكني في جسد امرأةعمرها 29 سنة فقط!».

وفي السنوات الأخيرة بدا أن الأمور أصبحت أهدأ للنجمة السمراء، بعد أن أصبحت تركز على رعاية ابنها بالمشاركة مع أبيه ريان دورسي، ولكن حياتها كانت تفيض بالمعاناة والألم.

دراما الطفولة

ففي سن السابعة، شاركت في مسلسل The Royal Family أو العائلة المالكة مع النجم إيدي مورفي، ولعبت دور حفيدة ريد فوكس وتعلقت به في الحقيقة وخلف كواليس العمل، وكان يخبر الجميع بأنهما أقارب، وصدقته الصغيرة، ولكنه فجعها بموته، ما أصابها بصدمة كبيرة.

اضطرابات الأكل في المراهقة

كشفت ريفيرا أنها كانت تعاني من اضطرابات التغذية في سنوات مراهقتها، بعد أن ابتعدت عنها الأدوار قليلاً وخافت أن ينساها المنتجون، وتفاقمت معاناتها بطلاق والديها، وتحول قلقها إلى امتناع عن الطعام، حتى نقص وزنها بصورة رهيبة، وتعرضت للإغماء أكثر من مرة أثناء عملها.

قصة حب سرية

ارتبطت بطلة «غلي» بالممثل مارك سالينج في عام 2009، ونشأت بينهما قصة حب استمرت 3 أعوام، ولكنها كانت بعيداً عن العيون ولم يخبرا أحداً بها، بعد أن أقنعها سالينج بأن إعلان الارتباط سيؤثر على صورته أمام معجبيه!

وطوال علاقتهما، ساور الشك ريفيرا في أن سالينج يخونها، ونشبت بينهما مشاحنات عديدة ونشرت مجلة «يو إس» الأسبوعية أنها حطمت سيارة خطيبها من الغيرة.

أسوأ ذكرى

تزوجت نايا من الممثل ريان دورسي، ولكن حياتهما الزوجية عانت من الاضطراب والتقلبات فرفعا دعوى طلاق في عام 2016، ليعودا مرة ثانية، ولكن ما كان يفرقهما كان أقوى مما يجمعهما، فطلقا نهائياً في عام 2018.

وكان السبب في رجوعهما هو علمها بأنها حامل، ولكنها بعد ذلك تخلصت من الجنين من دون أن تخبر دورسي بأنها حامل، وعانت نفسياً من تبعات قرارها الخاطئ.

انتحار صديق

توالت المصائب على النجمة الشابة بعد أن انتحر حبيبها السابق مارك سالنج منذ عامين بعد العثور معه على صور إباحية لأطفال، وتعرضه للمحاكمة والسجن الذي أنقذه منه اعترافه بالجريمة قبل أن يتخلص من حياته.

احتراق فراشة

القاعدة العامة في الحياة أن النار كلما كانت أكثر بريقاً كلما خمدت بسرعة، وهو ماحدث في العلاقة التي ربطت نايا بالمطرب بيج شين، وشهدت العديد من التقلبات منذ أن التقيا عبر تويتر في 2013.

واتهمت النجمة الراحلة شين بالأنانية، وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير كما يقولون عندما ضبطت معه النجمة أريانا جراندي وهي تستمع إلى عزفه بانسجام.

اقرأ أيضاً : مسبار الأمل .. من الألف إلى الياء

#بلا_حدود