السبت - 15 أغسطس 2020
السبت - 15 أغسطس 2020

مريم أبومطر.. إصابتها لم تمنعها من التفوق في الثانوية

عرفت مريم أبومطر 18 عاماً بالثائرة منذ انطلاق فعاليات مسيرات العودة في قطاع غزة، لتتعرض لإصابة أحالتها لرحلة علاجية استمرت عامين خارج حدود فلسطين، لتعود وهي تعاني من الآلام وقصور في القدم جراء الإصابة، ولكن تلك المعاناة لم تمنعها من التقدم لامتحانات الثانوية وتحقيق التفوق حيث حصلت على 81% في الفرع العملي بالثانوية العامة.

وترى أبومطر أن تفوقها في الثانوية العامة، أشعرها بتعويض كل ما مضى من صعوبات مرت بها خلال العامين المنصرمين جراء إصابتها.

وتقول لـ«الرؤية»، لقد استدركني الوقت جراء التحاقي متأخرة بالدراسة، حيث لم يكن أمامي سوى 3 أشهر دراسية، بالتزامن مع الالتزام بجلسات علاج طبيعي، وذلك حرمني الراحة، وبدأت بالعمل في توزيع الوقت بين الدراسة والعلاج.

ما زالت مريم مستمرة في رحلة العلاج، حيث لم تنتهِ من العمليات في الخارج، لكنها استقبلت نتيجتها بارتداء فستان شبيه بفستان الزفاف، ووضعت الزينة في أرجاء المنزل، كمحاولة لأن تعيش أجواء الفرحة.



اقرأ أيضاً : مسبار الأمل .. من الألف إلى الياء

#بلا_حدود