الخميس - 21 يناير 2021
Header Logo
الخميس - 21 يناير 2021

أول حفل جماهيري.. الجسمي ويارا ينثران الحب والرومانسية في سماء دبي

نثر الفنان الإماراتي حسين الجسمي والفنانة اللبنانية يارا، إضافة إلى نجوم «ذا فويس كيدز» الحب والرومانسية في سماء دبي، أمس السبت، ضمن فعاليات مهرجان صيف دبي 2020، في عيد الأضحى.

واحتضنت دار أوبرا دبي الحفل الذي حمل عنوان «العيد والعطاء»، ونظمته كل من مجموعة قنوات mbc و«العيد في دبي»، ويعود ريعه بالكامل لحملة يونيسف «رؤية جديدة» لدعم الأطفال المتأثرين من جائحة كورونا.

وبدأ الحفل الذي قدمته الإعلامية السعودية لجين عمران بالترحيب بالجمهور الذي جاء متحمساً لحضور أولى حفلات العيد الجماهيرية بعد أزمة كورونا، بعدها قدمت نجوم برنامج «ذا فويس كيدز» الذين تمكنوا من القدوم إلى دبي من بلدانهم، وهم: محمد إبراهيم، ياسمين، لين الحايك، يوسف حسن، ليؤدوا أغنية بعنوان «أحلام الناس الحلوة»، وسط تصفيق حار من الجمهور.

وصعدت بعدها الفنانة يارا إلى خشبة المسرح بحضورها الجميل وفستانها الأنيق الذي اختارت أن يكون من اللون الأبيض والكريستال اللؤلؤي. وبدأت وصلتها الفنية بأغنية «ما يهمك أبدا» ومن ثم ونزولاً عند طلب الجمهور قدمت أغنيات: صدفة، بعدك عم تخطر على بالي، أحبك يا، توصى فيا، ما بعرف.

ومن بعدها صعد النجم الإماراتي حسين الجسمي إلى خشبة المسرح ليرحب بالجمهور مقدماً لهم معايدة عيد الأضحى، مبيناً بأنهم متباعدون في الجلوس لكنهم متقاربون في المحبة وصناعة الفرح والخير من أجل الأطفال، شاكرا دولة الإمارات العربية المتحدة على هذا الحفل الخيري والجماهيري الأول في العالم.

وبدأ الجسمي وصلته الفنية بالتعبير عن شوقه للجمهور بأغنية «بحر الشوق لطامي» ومن ثم قرر أن يغني من قديمه «قصة غرامي»، وتلبية لطلب الجمهور تغنى بروائعه الفنية، ومنها «أجى الليل، مهم جداً، بحبك وحشتيني» وقرر أن يختتم الحفل الفني برائعة كوكب الشرق أم كلثوم «ليلة العيد».

وأكد لـ«الرؤية» الفنان حسين الجسمي أنه لم يرغب في إنهاء الحفل لشوقه الكبير للجمهور الذي اشتاق له كثيراً بعد غياب 6 أشهر معتبرهم النفس الذي يتنفسه، ومعبراً عن سعادته الكبيرة بهم.

وحول اختياره الغناء لكوكب الشرق أم كلثوم رائعة «يا ليلة العيد»، بين أنه من عشاق كوكب الشرق وهي تمثل تاريخاً عريقاً للطرب الأصيل ولا يسعه إلا أن يتغنى بروائعها، وأضاف أنه يحب هذه الأغنية كثيراً لكونها رمزاً مهماً في احتفالية العيد.

وأضاف أنه سعد كثيراً بمقابلة الأطفال من برنامج ذا فويس كيدز لأنه متابع لهم ومعجب بأصواتهم الفنية الراقية، مبيناً أن لقائه معهم كان لقاء معجب بفنانين محترفين.

وعن قضائه وقته في فترة الإجراءات الاحترازية نظراً لظروف جائحة كورونا، أوضح الجسمي أنه مثل كل الناس في المنزل يمارس الرياضة، كما عمل على متابعة أعماله واجتماعاته عبر التطبيقات الاجتماعية المرئية.

«بحبك يا لبنان»

من جهة أخرى، شارك الفنان الإماراتي حسين الجسمي، أمس السبت، الشعب اللبناني بمداخلة تلفزيونية على الهواء مباشرة عبر قناة mtv اللبنانية، أعرب خلالها عن تهانيه ومحبته للبنان وجيشه بمناسبة مرور 75 عاماً على تأسيسه، وقدم بصوته وبرفقة عزف الفنان ميشيل فاضل على آلة البيانو أغنية «بحبك يا لبنان» لفيروز، وذلك ضمن أمسية احتفالية لبنانية حملت عنوان «كرمالك يا وطن».

وشكلت مشاركة الجسمي لدى اللبنانيين رسالة أمل إيجابية من أجل المحبة والسلام، تفاعل معها الشعب اللبناني شكراً ومحبة، مؤكدين أنهم يشاركونه ووطنه الإمارات نفس المحبة والاحترام.

#بلا_حدود