الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

عزة زعرور: أوازن بين العزف والغناء والتمثيل..وعدم ثبات الدخل أبرز تحديات صناعي المحتوى

قالت المذيعة والمطربة الفلسطينية عزة زعرور إنها تعتزم التركيز بشكل أكبر خلال المرحلة المقبلة من مسيرتها المهنية على الغناء والعزف، إضافة إلى التمثيل الذي سع لتطوير مهاراتها فيه عبر الالتحاق بدورات متخصصة، معتبرة إياه بمثابة تحدٍ جديد وضعته لنفسها.

وأوضحت زعرور التي تقدم نفسها، كذلك باعتبارها صانعة محتوى على شبكات التواصل الاجتماعي، أن صناعة المحتوى أضحى جزءاً لا يتجزأ من حياتها اليومية، مشيرة إلى أن عدم ثبات الدخل إحدى الصعوبات التي واجهتها في بدايات عملها كصانعة محتوى، إضافة إلى قيامها بمهام فريق كامل بمفردها بدءاً من ابتكار الفكرة، مروراً بتصويرها ومونتاجها وانتهاء بتسويقها.



وأشارت إلى أن زواجها من مصمم الغرافيك نور ياسين في مارس الماضي، وقضاءها شهر العسل في المنزل بحكم جائحة كورونا، ساعدهما على معرفة بعضهما البعض عن قرب، لتكتشف أن زوجها لديه اهتمامات مرتبطة بتنظيف المنزل ومهارات الطبخ، إضافة إلى كونه مصدر إلهام لها.

وتالياً نص الحوار:

ما الذي اكتشفته بنفسك وبزوجك خلال الفترة الماضية؟

على صعيدي الشخصي اكتشفت أني أحب منح نفسي مساحتي الخاصة بعيداً عن أية ضغوطات، خاصةً في تلك اللحظات التي لا أشعر بقدرة كافية على الإنتاجية، لا سيما أن طبيعة عملي بصناعة المحتوى تتطلب تصويراً شبه يومي، ومن جهة أخرى اكتشفت بأن وجودنا معاً يشعرني بحماسة وحافزية أكبر للإنتاج.

أما على صعيد زوجي فتأكدت من اهتمامه بنظافة وترتيب البيت خاصةً أني أهتم كثيراً بهذه التفاصيل، كما اكتشفت بأنه طباخ ماهر ويتقن طهي أطباق كثيرة شهية، بما أن فترة الحجر كان الأكل من أهم الأنشطة التي تفنن فيها العديد منا.

تزامناً مع بدء عودة الحياة إلى طبيعتها، على ماذا تعملين خلال هذه الفترة؟

أعمل على مشروعين أحدهما سأخوض به تجربة جديدة لم يرني بها الجمهور سابقاً وأعلن عنها قريباً، إلى جانب أغنية جديدة انتهيت من مرحلة العمل على الموسيقى مبدئياً، والتي سيرافقني فيها العود، وقريباً سأقوم بتسجيلها في الاستوديو، ولاحقاً سيتم تصويرها بفيديو كليب، إلى جانب عدد من الأغنيات التي أطرحها بصورة منفردة بين الحين والآخر.

حدثينا عن علاقتك أنت ونور على صعيد العمل؟

تعرفنا على بعضنا البعض عن طريق العمل، فكل منا يدرك مدى شغف الآخر بمجال عمله، ودائماً ما يدعم كل منا الآخر بمشاريعه وأعماله الجديدة، وكثيراً ما يرافقني زوجي نور خلال التصوير والتسجيل، بناءً على رغبة من كلينا بدعم بعضنا الآخر. كما أنني أشعر بأن كلاً منا يلهم الآخر بطريقة ما في مجاله، فقد شاركني زوجي بتأليف كلمات أحد الأغاني منذ فترة لذلك ترقبوا عدداً من الأعمال التي سنتعاون خلالها معاً، خاصةً أن كلاً منا يمارس نوعاً مختلفاً من الفنون.

هل ميولك بطرح أغنيات فردية بين حين وآخر يعود لمسألة الإنتاج الشخصي؟

من الممكن أن يكون هذا السبب، فالعمل مع موسيقيين وملحنين وموزعين، وعملية التسجيل والتصوير، كل ذلك يعتبر مكلفاً ويحد من القدرة على طرح ألبوم أو أكثر من أغنية بفترة وجيزة، وعامةً أميل لمنح كل عمل حقه كي أشعر بالرضا عنه، ومن جهة أخرى، أعمل على إنتاج الأغنية بشكل شخصي وإن وجد أية شركات ترغب بالتعاون فبالعكس أرحب تماماً بذلك، لأن الإنتاج الشخصي مكلف جداً.

والسبب الآخر يعود إلى أن مشواري بالغناء قد بدأ منذ فترة وجيزة، ما جعلني أتمهل بخطواتي التي أخطوها من حيث الأعمال والعمل على أغنيات فردية، وفكرة إصدار ألبوم بحاجة لوقت، وكثير من الفنانين أصبحوا أكثر ميولاً لإنتاج أغنيات فردية مؤخراً.

وكيف تقيمين تنوع اهتماماتك بين العزف والغناء وصناعة المحتوى والرغبة بالتمثيل كذلك؟

أؤمن بأني من المحظوظين بحبي لمجالات الفن بأشكالها وأعتبرها نعمة وهبة من الله، وأقدرها كثيراً، وتدفعني لاستغلال طاقاتي والفرص المتاحة بأكبر قدر ممكن، وقد نميل بالعالم العربي أكثر للتخصصية بنوعية الفنون التي يقدمها الفنان سواء فنون أدائية أو مسموعة أو حتى بصرية، إلا أننا نرى العكس تماماً بالغرب فنجد الفنان يؤدي عروضاً إلى جانب مواهب أخرى بالغناء أو العزف أو غيره الكثير.

وما الذي ستركزين عليه بالفترة المقبلة الغناء أم التمثيل أم صناعة المحتوى؟

لا أعتقد بأني أرغب في التركيز على أحد الأمور أكثر من غيره بالفترة المقبلة، وما زلت عند اهتمامي بالغناء والعزف كوني أحبهما جميعاً إلى جانب التمثيل الذي سعيت لتطوير مهاراتي فيه من خلال الالتحاق بدورات وأعتبره تحدياً جديداً وضعته لنفسي، أما صناعة المحتوى فهو جزء لا يتجزأ من يومي.

وما الصعوبات التي واجهتك في صناعة المحتوى؟

عدم ثبات الدخل شهرياً أحد الصعوبات التي واجهتها بالفترة الأولى، فهنالك شهور تمر بدخل جيد وشهور لا دخل فيها، إلا أنني أدركت طريقة ترتيب الأولويات المادية لاحقاً، إلى جانب ذلك صناعة المحتوى تتطلب قيامي بأكثر من مهمة وإتقاني لعدد من المهارات معاً، فأنا أقوم بابتكار الفكرة وتصويرها، ثم العمل على المونتاج، وأخيراً تسويقها، فكان من الصعب في البداية القيام بمفردي بكل ما كان فريق كامل بالتلفزيون يعمله، وبشكل مستقل، لكنني تعلمت لاحقاً التقنيات وكيفية التعامل مع السوق بطرح الفكرة على الشركات التي تعاونت معها.

#بلا_حدود