الاثنين - 21 سبتمبر 2020
الاثنين - 21 سبتمبر 2020

الليلة الأخيرة في سوهو.. أناقة تخفي الوحشية ورعب يتستر بالأضواء

حول الأناقة التي تخفي الوحشية، والأضواء التي تختفي من ورائها قوى الشر والظلام، والرعب الكامن وراء المتعة، تدور أحداث فيلم last Night In Soho أو الليلة الأخيرة في سوهو للمخرج البريطاني إدجار رايت، الذي يدور في أجواء نفسية مرعبة، وقد جذب اهتمام الكثيرين منذ الإعلان عنه، رغم ميزانيته الصغيرة نسبياً.



تدور قصة الفيلم حول فتاة يتملكها شغف تصميم الأزياء، تكتشف أنها تمتلك قدرة خاصةعلى السفر عبر الزمن والدخول في أجواء الستينيات، حيث تقابل مطربها المفضل، وتعيش في عالم تخيلت أنه ساحر، ولكنها تكتشف أن الحياة ليست وردية كما كانت تحلم، وأن هناك تحديات وعواقب وخيمة وكوابيس مفزعة وصراعاً شرساً من أجل البقاء.. ينتظرها.

بدورها، حرصت الشركة المنتجة على الحفاظ على أسرار وتفاصيل العمل، رغم ما تكشَّف عن زمنه الذي يدور في الستينيات، ولكنها تراهن على أن الحبكة الدرامية ومقدار الغموض والإثارة والرهبة في الفيلم ستعجب وتجذب عشاق أفلام الرعب.

يشارك في بطولة الفيلم توماسين مكنزي، أنيا تيلور جوي، ومات سميث، ومن المقرر عرضه في 25 سبتمبر المقبل.

#بلا_حدود