الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

الحب في صحراء الفيوم.. جلسة تصوير رومانسية تروج للسياحة بعد كورونا

سيارة وردية من طراز قديم ظهرت في «فيديو كليب» لفتت نظر المصور عيد عمار، لتلهمه فكرة لجلسة تصوير تجسد جمال الفيوم وصحرائها في خطوة لدعم السياحة الداخلية.

ورغم أن الجلسة جرى تصويرها قبل الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا، إلا أنها كانت وسيلة لدعم قطاع السياحة الذي تضرر خلال الموجة الأولى من فيروس كورونا.



No Image Info



ويقول عيد عمار لـ«الرؤية» إن فكرة جلسة التصوير بدأت قبل كورونا بفترة طويلة، حيث شاهد فيديو كليب تظهر فيه سيارة ماركة «فلوكس» قديمة شبيهة بسيارات النقل الجماعي في منطقة الهرم، ولكن جرى تجديدها وطلاؤها، وكانت جميلة لدرجة أنها ألهمتني فكرة جلسة تصوير عن الحب، للترويج للسياحة الداخلية في محافظة الفيوم.

وبتابع: وشاركتني في الفكرة والتنفيذ زميلتي المصورة داليا محمد، بالإضافة إلى منسقة الديكور جهاد عبدالله، وعلى مدار 5 شهور قمنا بالتنسيق لكل تفاصيل الجلسة.

وأضاف عيد أنه وزميلته داليا حرصا في التصوير على إظهار كافة التفاصيل الجميلة للمدينة، حيث استغلا موقع شمال بحيرة وادي الريان، وهو مكان خلاب ويقع في الجزء الجنوبي الغربي من محافظة الفيوم، وتضم العديد من المناظر الرائعة خاصة للبحيرة والجبال والصحراء الشاسعة التى تصلح لكافة الأغراض السياحية.



No Image Info



وأشار عيد إلى أنه تربى في محافظة الفيوم، ويعيش بها حتى الآن، لذلك فكر في وسيلة تبرز جمال المحافظة، وتبعث على زيارتها فلم يجد أفضل من هذه الجلسة.

وأعاد عمار نشر الجلسة بعد بدء تخفيف الإجراءات الاحترازية وعودة النشاط السياحي، مشيراً إلى أنه شاهد بسبب عمله كمصور حجم الخسائر التي لحقت بالقطاع السياحي نتيجة توقف الطيران والإجراءات الاحترازية، لذلك قرر إعادة النشر للترويج للسياحة الداخلية وتعويض الخسائر.

#بلا_حدود