الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

بالفيديو.. متطوعون عراقيون يمدون مرضى «كوفيد-19» باحتياجاتهم الطبية

مع زيادة عدد المرضى في المستشفيات، أطلقت مجموعة من المتطوعين العراقيين حملة لتوصيل أسطوانات الأكسجين والإمدادات الطبية للمرضى الذين يُعالجون من «كوفيد-19» في بيوتهم.

انطلق فريق المتطوعين الذي يضم 15 عضواً كمجموعة فرعية منبثقة عن جماعة أكيتو التي تأسست في 2015 لتوزيع الطعام على الأسر المحتاجة في أنحاء العراق.

وبعد تفشي جائحة فيروس كورونا يركز المتطوعون حالياً على توزيع أُسطوانات الأكسجين والإمدادات الطبية مجاناً على المرضى في مدينة النجف.

وقال رئيس فريق المتطوعين المهندس مصطفى كاشف الغطا «بعد أزمة الأكسجين في مدينة الناصرية وما تبعها من أزمات أخرى في الأكسجين في عموم محافظات العراق قررنا العمل على حل أزمة الأكسجين. لذا أطلقنا حملة لتوزيع الأكسجين بالمجان في مدينة النجف».

وأضاف الغطا «بعد تلقي مكالمات ونداءات من المواطنين نرسل لهم على الفور أسطوانات الأكسجين إلى منازلهم. نحن نعمل الآن على مسألة بلازما الدم المعروف لأنها تسرع الشفاء في بعض الحالات وفي بعض الفئات العمرية. لذلك قمنا بتشكيل فريق طبي لهذا الغرض».

ويرتدي المتطوعون ملابس حماية كاملة ويحملون أسطوانات أكسجين كبيرة ويوصلونها لبيوت المرضى الذين يتعافون من المرض.

ومن بين مرضى فيروس كورونا هؤلاء حيدر الخالدي الذي قضى 3 أيام فقط في المستشفى قبل أن يطلب منه الأطباء العودة لبيته وترك السرير الذي يشغله لمريض آخر أشد احتياجاً له.

وقال الخالدي «المستشفى مليء بالمرضى ولا يوجد سرير شاغر. وحتى عنابر الطوارئ ممتلئة. بدأ الناس ينامون على الأرض. لقد حدثت العديد من حالات التوتر والوفيات».

وأضاف: «مكثت في المستشفى 3 أيام ثم جاء الطبيب يسألني: كيف حالك؟ أجبت: كما ترى. سألني: هل يمكنك الخروج من المستشفى لإعطاء مكان للآخرين؟ قلت له: لا مشكلة، أريد الخروج. كتب لي أدوية إضافية بدلاً من الدواء الذي أملكه. أخذت والدتي وخرجت».

ويتلقى فريق المتطوعين نداءات ومناشدات المرضى عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث يذكرون احتياجاتهم مع تأثر النظام الصحي في البلاد بالأزمة.

#بلا_حدود