الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022
No Image Info

بعد 150 يوماً من الإغلاق.. الحياة تدب مجدداً في «ونتر بالاس» التاريخي

عادت الحياة لتدب من جديد في فندق ونتر بالاس التاريخي الشهير، بمدينة الأقصر في صعيد مصر، صباح اليوم الثلاثاء، وذلك بعد إغلاق دام أكثر من 150 يوماً، جراء جائحة كورونا.





وفتح الفندق أبوابه مجدداً بناء على قرار السلطات المصرية بفتح المزارات الأثرية والفنادق والمطاعم بمقاصد السياحة الثقافية في أنحاء البلاد اعتباراً من اليوم.

وقال رئيس الجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية أيمن أبوزيد، إن ونتر بالاس يتمتع بمكانة خاصة بين الفنادق المصرية، حيث بُني على الطراز الفيكتوري، ويطل على نهر النيل، ويرجع تاريخه إلى عام 1886، كما استضاف العديد من الملوك والملكات، ومشاهير العالم منذ تشييده وحتى اليوم.



وأضاف أن الفندق به حديقة تاريخية تحتوي على أشجار ونباتات نادرة، إلى جانب سجادة أثرية، ومعالم وأدوات أثرية عديدة.

وكان الفندق يحتوي على جناح ملكي خاص لملك مصر الراحل فاروق، وهو جناح قائم حتى اليوم، ويحرص العديد من الحكام والساسة والمشاهير على الإقامة به عند زيارتهم معالم مدينة الأقصر التي تعد من أهم مقاصد السياحة الثقافية بالعالم.



من بين المشاهير الذين استضافهم ونتر بالاس خلال العقود الماضية، الأميرة ديانا، وملوك إسبانيا، وبلجيكا، والمستكشف البريطاني هيوارد كارتر، مكتشف مقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون، واللورد كارنارفون ممول الكشف، بالإضافة إلى الروائية أغاثا كريستي التي كتبت فيه فصول روايتها الشهيرة «الموت على ضفاف النيل»، وعارضة الأزياء الشهيرة ناعومي كامبل، وآخرين.