الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
No Image Info

سوري ثمانيني يجمع 10 آلاف تحفة نادرة ويرفع شعار: مقتنياتي ليست للبيع

يستعرض عاشق التحف السوري خليل عبدالله البالغ من العمر 80 عاماً مجموعته الفنية التي بدأ في تجميعها عندما كان عمره 7 سنوات فقط ويقول باعتزاز وفخر إنها «ليست للبيع».

تملأ التحف والقطع الفنية من الأثاث المزخرف بدقة بالغة إلى الخزف الصيني والقطع النحاسية المنقوشة أركان الطوابق الثلاثة من المبنى الذي اضطر عبدالله لشرائه لاستيعاب مجموعته التي تضم أكثر من 10000 قطعة.

وقال عبدالله إن التحف كانت تشغل مساحة منزله بالكامل، وهو ما لم يكن مصدر سعادة دائماً لزوجته.

لكنه كان يرفض فكرة البيع.

لم يكن العثور على التحف والقطع الفنية وشراؤها أمراً سهلاً على مدى السنوات الطويلة الماضية. وقال عبدالله إنه قدم تضحيات، وكان يلغي في بعض الأحيان دعوات العشاء ليدخر المال من أجل شراء القطع الفنية.

وأضاف أنه بصفته صاحب شركة شحن، أتيحت له الفرصة للتواصل مع الناس من جميع أنحاء العالم والسفر بنفسه إلى الخارج، الأمر الذي ساعده في الحصول على قطع نادرة وثمينة.

ومن أحب القطع إلى نفسه سيف صنع في عام 1870، أهداه له صديق للعائلة.

وعندما اندلعت الحرب في سوريا، حاصرته المخاوف من احتمال تعرض مجموعته للخطر نظراً لموقع منزله قرب الخطوط الأمامية. ولأنه كان موجوداً في القاهرة في ذلك الوقت، اعتمد على ابنه الذي قام، بمساعدة 30 رجلاً آخرين، بنقل التحف إلى مكان أكثر أماناً.

ويحلم عبدالله بافتتاح سوق (بازار) يتمكن فيه عشاق الآثار وهواة جمع التحف والسياح من شراء أو بيع أو تبادل القطع الأثرية بينما يتم فتح المبنى أمام الجمهور وتحويله إلى متحف.

#بلا_حدود