السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
No Image Info

الصيد بالصنارة في غزة.. رحلة عشق تغيبها كورونا

محاولات هنا وأخرى هناك يقودها هواة صيد الصنارة للوصول إلى شاطئ بحر غزة لممارسة هوايتهم في الصيد، لكن الواقع المفروض اليوم بات مغايراً بقيوده الصارمة نتيجة جائحة كورونا، لكن في المقابل لم يمتنعوا عن الهروب لمنفذهم عندما تتاح لهم الفرصة.

ورغم محاولات الصياد عمر الشريف «32 عاماً» للوصول إلى البحر إلا أنه لم يحظ إلا بفرصة واحدة منذ إعلان الحظر، وذلك لصعوبة الأوضاع القائمة في إجراءات منع التجول.

وقال الشريف إن الصعوبات التي تحول بيننا وبين وصولنا إلى الشاطئ باتت خانقة وذلك على اعتبار أن كل نظام في حياتنا تغير، دون سابق إنذار، وأصبحنا نبحث عن أي وسيلة أو فرصة حقيقية للهروب من واقع الحجر لممارسة هوايتنا.

وتابع: لم أتهاون عندما أتيحت الفرصة أمامي، حيث حظيت بفرصة وحيدة قضيت فيها ساعات جميلة، ورجعت بصيد وفير كان أجمل ما في يومي.

وبات الوقت يقتل فتور الشريف بعد عدم قدرته على ممارسة هوايته، وهذا ما يجعل فتحي الغرباوي الذي يمارس هواية الصيد بالصنارة منذ 15 عاماً، الذي لم ينقطع عن زيارة البحر لأكثر من 4 أيام خلال الأسبوع منذ 7 سنوات، لكنه اليوم بات محروماً من فعل ما يحب.

وقال الغرباوي إنه لم يذهب إلى البحر في زمن كورونا، كونه صياداً ليلياً، وفي أغلب الأحيان يقضي 5 ساعات، متمنياً من الأجهزة الشرطية والمعنيين فتح المجال أمام هواة الصيد كون البحر والصيد لا يشكلان أي خطر بالنسبة للمرض.