الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

حفاظاً على التاريخ.. متحف أردني للافتات المحلات القديمة

مجرد سير الخطاط الأردني حسن علي أبونعمة في شوارع العاصمة عمّان يثير في نفسه شعوراً بالحزن والحنين إلى الماضي. ويقول الفنان، الذي كان معتاداً على تأمل اللافتات المكتوبة بخط اليد والمعلقة فوق واجهات محلات المدينة: في حين أن اللافتات الحديثة عملية أكثر فإنها ليست جميلة مثل اللافتات الكلاسيكية.

وفي الآونة الأخيرة افتُتح متحف في عمّان يجمع العشرات من لافتات المحلات القديمة من أنحاء المدينة ويحفظها، هو متحف آرمات.

وقال غازي خطاب، مؤسس وصاحب متحف آرمات عمان إنه بدأ هذا العمل كهواية، لكن مع خوفه على ضياع هذه القطع الفنية قرر توسيع مجموعته وعرضها في متحف.

وتضم مجموعة المتحف لافتة تعود لعام 1949 خاصة بمركز تخزين كان تابعاً لملك الأردن في ذاك الوقت.

ويضم المتحف أيضاً لافتات يدوية لصيدليات وصالونات تجميل ومقاهٍ قديمة.

وأوضح الخطاط أبونعمة، الذي تبرع ببعض اللافتات للمتحف، أن تجوله في هذا المكان ينعش ذكرياته السعيدة الجميلة.

ودخول المتحف بلا رسوم لأن هدفه، على حد قول مؤسسه، هو الحفاظ على تاريخ المدينة.

#بلا_حدود