الثلاثاء - 22 سبتمبر 2020
الثلاثاء - 22 سبتمبر 2020
No Image

بيت العطور.. لكل خلطة أسرار وحكايات في متحف الشندغة بدبي



يقع «بيت العطور» في متحف الشندغة بدبي، أكبر المتاحف المفتوحة في الشرق الأوسط، وتتولى هيئة الثقافة والفنون في دبي مهمة إدارة محتواه، ليتحول العطر فيها إلى لغة تجمع العالم في مكان واحد، وأبجدية تسرد اسرار وتفاصيل ماضٍ عريق، عبر خلطاته المختلفة المميزة.



No Image



ويعد «بيت العطور» الأول من نوعه في الشرق الأوسط، وجاء من شغف المغفور لها الشيخة شيخة بنت سعيد بن مكتوم آل مكتوم بالعطور وإلمامها بخلطاتها المختلفة، وبراعتها في صنعها.



No Image



وجاء متحف العطور بمثابة تكريم للمغفور لها الشيخة شيخة بنت سعيد بن مكتوم آل مكتوم نظراً لتميزها ومحبتها للعطور التي كانت تصنعها بنفسها وتهديها للناس وتعلم السيدات كيفية صناعة العطور‏ والدخون والبخور.



No Image



واختارت اللجنة القائمة على المشروع بيت الشيخة شيخة ليكون متحف بيت العطور وعند زيارة المتحف يأخذك في رحلة مليئة بالأحاسيس وليس فقط على المنتجات، وإنما يعيش الزائر أجواءً مميزة بين عطور متنوعة.



No Image



ويعتبر العطر جزءاً لا يتجزأ من الثقافة المحلية وعنصراً بارزاً من تقاليد الضيافة، لا سيما أن استخدام الإماراتيين للعطور نابع من قيم متجذرة في موروثهم الإسلامي وتراثهم الثقافي التاريخي.



No Image



وكانت أنواع مختلفة من العطور تستخدم بصفة يومية، إذ كانت توضع الواحدة تلو الأخرى بعناية وبطريقة تعكس الهوية الشخصية لمستخدميها، حيث قامت العوائل الإماراتية بالإبقاء على أساليب استخدام العطور ونقلتها من جيل إلى آخر.



No Image



ويسلط «بيت العطور» الضوء على المكونات الطبيعية المختلفة التي استخدمت في خلطات العطر الإماراتي، كما يركز على عادات استخدامها وأساليب التطيب.



وقال المرشد الثقافي الرئيسي في المتحف راشد بطي المهيري، إن المبنى يمتاز بالتفاصيل التراثية القديمة، مع لمسات عصرية طوَّعت التكنولوجيا في تقديم فكرة كاملة عن أبرز العطور ومكوناتها المحلية ومصادرها، فيما يتم عرض العطور بطريقة مبتكرة تناسب الصغار والكبار، عبر تقنيات خاصة توصل المعلومة بسهولة.



No Image



وأضاف المهيري أن ‏ العطور الإماراتية لها استخدامات أخرى عديدة جعلتها أمراً لا غنى عنه في حياة الإماراتيين، وبما أن العطور كانت تصنع من المكونات الطبيعية وبجودة عالية، فقد كان الإماراتيون يستخدمونها لأغراض عدة مثل التعبير عن الفرح في المناسبات الاجتماعية المهمة، أو كوسيلة للشعور بالراحة والرفاهية أو حتى المحافظة على الإحساس بالانتعاش والبرودة من حر الصحراء.



No Image



ويحتوي المتحف على آثار تدل على قدم صناعة العطور العربية والرحلات والطرق التي كان يسلكها التجار قديماً في تجارة العطور، كما يحتوي على مدخن تم اكتشافه في منطقة ساروق الحديد بدبي يعود إلى 3000 ‏سنة ما يدل على قدم هذه الصناعة، وتأتي أهمية المتحف لتعريف الزوار إلى الجانب الخفي في حياة الأمهات قديماً، والحفاظ على الموروث المحلي من الاندثار.

#بلا_حدود