الاثنين - 26 أكتوبر 2020
الاثنين - 26 أكتوبر 2020

«التشارين» يجود على صيادي غزة بكميات وفيرة من السردين

خرج صيادو محافظة رفح جنوب قطاع غزة خلال يومين بكنز ثمين في موسم التشارين، غمر قلوبهم بالسعادة بعد صيد كميات كبيرة من أسماك السردين التي تعد من الأسماك المفضلة لدى الغزيين، وتعتبر طبقاً رئيسياً، نتيجة أن أسعارها في متناول الجميع مقارنة بالأصناف الأخرى.

وقال البحار جمال بصلة «63 عاماً» الذي يعمل في مهنة الصيد من عمر 16 عاماً، إن كميات الصيد الوفيرة التي خرجوا بها كانت مفرحة، حيث لم يكن يتوقع أحد أن يجود عليهم البحر بكل هذه الكميات.

وأشار إلى أن الكميات التي جرى صيدها خلال اليومين المنصرمين لم يتم صيدها منذ ما يزيد على 20 عاماً، وذلك بعد مرور كميات كبيرة من أفواج السردين المهاجرة لتقع في شباك الحرير الخاصة في الصيادين.

ويصيد الصيادون في مساحة 9 أميال بحري وذلك بعد إغلاق دام ما يزيد على أسبوعين.

وأوضح أن الكميات التي خرج بها الصيادون كانت كفيلة بأن تخفض الأسعار لتكون بمتناول كافة المواطنين حيث بلغ سعر الكيلو الواحد ما بين 5 إلى 10 شيكلات إلى المستهلك، في المقابل كانت الأسماك بجودة عالية.

وأما البحار عبدالله النجار «62 عاماً» فتمكن من صيد كميات كبيرة من السردين المبرومة التي تعد أفضل أصنافها.

ويستقبل الصيادون خلال موسم التشارين أسماكاً أخرى والتي تعرف بحب الغزيين لها «اللوكس والسكمبلة والترخونة».

#بلا_حدود