الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021
No Image Info

«كيوبس» يكشف لغز كوكب خارجي بعيد عن المجموعة الشمسية

كشف التلسكوب الفضائي الأوروبي «كيوبس» وجه أحد الكواكب الخارجية الأكثر بعداً عن المجموعة الشمسية، والذي تبلغ حرارة سطحه 3200 درجة مئوية، بحسب دراسة نشرت أخيراً.

ورغم أن طوله لا يتعدى متراً ونصف المتر، يمكن للتلسكوب «كيوبس» من موقعه الموجود عند مدار الأرض منذ ديسمبر أن يرقب أجراماً سماوية بعيدة للغاية، وصولاً إلى الكوكب الخارجي «واسب-189ب» الذي يدور حول نجم «إتش دي 133112» الذي يبعد 322 سنة ضوئية عن المجموعة الشمسية، في كوكبة الميزان.

ويبدو كل شيء غير اعتيادي في هذا الثنائي التابع لكوكبة من أكثر من 4000 كوكب خارجي أحصي حتى اليوم، وهي أجرام سماوية تدور حول نجم غير الشمس بدأ التعرف إليها منذ عام 1995.

و«واسب-189ب» هو كوكب غازي عملاق خارج المجموعة الشمسية، وهو أقرب 20 مرة من نجمه مقارنة مع قرب كوكب الأرض من الشمس، وبالتالي يدور حول نجمه في أقل من 3 أيام، في مقابل سنة هي مدة دوران الأرض حول الشمس.

وقالت مونيكا ليندل من مرصد جنيف وهي منسقة الدراسة التي نشرت أخيراً في مجلة «أسترونومي أند أستروفيزيكس»: إن قرب هذا الكوكب الخارجي من نجمه له أثر على درجة الحرارة على سطحه، إذ إن نجمه «كبير جداً وأضخم وأكثر التهاباً بكثير مقارنة مع شمسنا».

وأضافت العالمة «نود فهم كيف يمكن لكواكب أن توجد على هذا القرب من نجمها وما الذي يحل بها في مثل هذه الظروف القصوى».

وتتمثل مهمة «كيوبس» التي أطلقت في ديسمبر الماضي في تحديد مواصفات أولى للكواكب الموجودة خارج المجموعة الشمسية.

وأوضح جاك لاسكار مدير معهد ميكانيكا الأجرام السماوية والتقاويم الفلكية في مرصد باريس أن على التلسكوب هذا «درس أنظمة معروفة أصلاً من المعلوم أصلاً أن ثمة ممراً» من الكوكب أمام نجمه.

هذا التلسكوب الذي أنشئ إثر شراكة بين وكالة الفضاء الأوروبية وسويسرا والذي يعمل فيه نحو 100 مهندس وعالم من 11 دولة أوروبية، مجهز بجهاز للقياس الضوئي يقيس بدقة مستوى الإشعاع الصادر عن كل جرم سماوي وذلك الذي يعكسه كوكبه الخارجي.

#بلا_حدود