الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

محمد جلال.. فنان يحول لوحات عالمية لمشاهد وشخصيات سينمائية

رغم اختلاف دراسته عن عالم الفن إلا أن الشاب المصري محمد إبراهيم جلال «25 عاماً» نجح بشكل كبير في الإبداع في الرسم وخصوصاً «البورتريهات»، لكن مشروعاً مختلفاً خرج للنور مؤخراً بتوقيع جلال جمع بين فن «البورتريهات» والسينما.



No Image Info



وجمع جلال عدداً من الصور والبورتريهات الفنية العالمية التي رُسمت في قرون سابقة، مع صور ومشاهد سينمائية لبعض الفنانين المصريين، يعتقد أن بينها جميعاً ملامح مُتشابهة، ومن ثم قدمها في ألبوم فني مُدهش.



No Image Info



ويقول جلال الذي درس الجغرافيا «أميل لرسم «البورتريهات» وعملت على إتقان تلك الهواية منذ عامين، كنت أمتلك طاقة كبيرة وجدت في الرسم وسيلة لإخراجها، ولأنني أحب السينما والكتابة أيضاً فكرت في مشروع جديد يدمج حبي للسينما مع شغفي بالرسم، وهذا ما جسدته في أعمالي السابقة».



No Image Info



ويُضيف «أحب السينما جداً وهناك الكثير من المشاهد السينمائية المحفورة بذاكرتي، فأردت دمج حبي للفن مع السينما، وعملت على مشروعي الجديد بدمج مجموعة من أشهر «البورتريهات» العالمية التي رسمها مشاهير في قرون سابقة بمشاهد سينمائية أحبها».



No Image Info



استمر جلال نحو 6 أشهر كاملة في تجميع اللوحات العالمية ومقاربتها بالمشاهد السينمائية، ثم نشر أول صورة على صفحته بـ«فيسبوك»، ولاقت الصورة استحسان الكثيرين، لذا أكمل ألبومه الفني الذي نال أيضاً حظاً وافراً من الثناء.



No Image Info



ويُتابع «الألبوم حقق نجاحاً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي ليس في مصر فحسب، ولكن في عدد من دول العالم أيضاً وهو ما يُعد نجاحاً كبيراً بالنسبة لي، لا سيما أنني كنت أريد من هذا العمل إيصال ثقافتنا السينمائية للعالم».

#بلا_حدود