الثلاثاء - 02 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 02 مارس 2021

الجزر الإماراتية تأسر قلوب رواد «التواصل»

شهدت صور العديد من الجزر الإماراتية والعالمية تداولاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فأصبحت ملاذ الكثيرين بعد فترة طويلة من العزلة والإغلاق الذي فرضته جائحة كورونا، لخلوها من الضوضاء وانخفاض عدد قاطنيها، فضلاً عن الإطلالة الطبيعية الخلابة التي يفتقدها كثيرون.



وعلى الصعيد المحلي، شهدت مجموعة من جزر الخليج العربي إقبالاً من المقيمين والمواطنين الذين اعتمدوا على رحلات الكروز واليخوت المستأجرة، لعيش تجربة عائلية وشبابية ممتعة لكسر الروتين، ومنها: جزيرة صير بني ياس.



جزيرة صير بني ياس.



وتعتبر جزيرة صير بني ياس أكبر جزيرة طبيعية في الإمارات، تقع على بعد 170 كم قبالة شاطئ المنطقة الغربية، وهي موطن لآلاف الحيوانات، وهناك أيضاً العديد من الأنشطة التي يمكن أن يتمتع بها الزوار مثل: السفاري، التجديف، تنس الشاطئ، الكرة الطائرة، وفرص ممارسة رياضة السير والغطس وركوب الدراجات الجبلية.



جزيرة المرجان في رأس الخيمة.



أما جزيرة زايا نوراي فهي جزيرة طبيعية تقع على بعد 12 ميلاً قبالة ساحل أبوظبي بالقرب من جزيرة السعديات، إلى جانب جزيرة صير بونعير التابعة لإمارة الشارقة، وتبعد عنها ما يقارب 110 كم، وتعتبر نظاماً بيئياً غنياً بالشعب المرجانية والكائنات البحرية، وكذلك جزيرة المرجان في رأس الخيمة وهي جزيرة صناعية على شكل شعاب مرجانية.



وعلى صعيد الجزر العالمية التي شهدت انتعاشاً سياحياً، فشهدت كل من المالديف وجزر اليونان والبحر الكاريبي تداول العديد من محبي الخلوة والاستجمام بالطبيعة صوراً متنوعة، لا سيما المثقفين والكتّاب الذين شرعوا بمشاركة رحلاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

#بلا_حدود