الاثنين - 08 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 08 مارس 2021
No Image Info

بعد توقفه 24 عاماً.. «سبيتينغ إيمج» يعود إلى الشاشات البريطانية

عاد استعراض الدمى السياسي الساخر «سبيتينغ إيمج» إلى الشاشات البريطانية، أمس، بعد توقفه 24 عاماً، إذ عُرض على التلفزيون البريطاني بين عامي 1984 و1996، واجتذب في ذروته 15 مليون مشاهد كل مساء.



No Image Info



واختار البرنامج العائد 100 شخصية تمثلها الدمى الجديدة المصنوعة من مادة اللاتكس، ومن بين السياسيين الذين تحولوا دمى دونالد ترامب، ومارك زاكربرغ، والأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، وبوريس جونسون، وغريتا تونبرغ، وكيم كارداشيان، وغيرهم.



No Image Info



وساهمت فقرات «سبيتينغ إيمج» الساخرة واسكتشاته اللاذعة والمؤثرة في بعض الأحيان، في جعل الحياة السياسية في متناول عامة الناس، وكانت بمثابة متنفس للتعبير عن الغضب ضد الإصلاحات المحافظة لرئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارغرت تاتشر والرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريغان.



No Image Info



وقال أحد مبتكري هذا البرنامج روجر لو، إن الوقت مناسب الآن لإحياء البرنامج، معتبراً الفوران الاجتماعي الذي تشهده بريطانيا راهناً، لا سيما مع خروجها من الاتحاد الأوروبي لا يختلف عن ذلك الذي شهدته في ثمانينات القرن الماضي.



No Image Info



لكن الزمن تغير كثيراً، إذ تساءل بعض المعلقين عما إذا كان هذا الإنتاج الأصلي الأول من «بريتبوكس»، وهي خدمة الفيديو عند الطلب من «بي بي سي» و«أي تي في»، سيكون قادراً على تحمل ضغوط الغضب المستمر على شبكات التواصل الاجتماعي.



No Image Info



وتناول البرنامج، الذي يعرض كل أسبوع، ساخراً في حلقته الأولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فأظهره منغمساً في مفاوضات مع فيروس كورونا المتسجد.



No Image Info



ولم يسلم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أيضاً من الانتقاد الساخر، إذ صوّره البرنامج على أنه يسيطر عليه مستشاره المقرب دومينيك كامينغز الذي يظهر بمثابة المرشد الأعلى للكائنات الفضائية.



No Image Info



أما الأمير هاري فرآه المشاهدون يبحث من دون جدوى عن وظيفة في لوس أنجلوس، حيث يناقش مسؤولو «ديزني» استحداث نسخة من شخصية «ستار وورز» الشهيرة «يودا» استجابة للمطالبات المناهضة للعنصرية.

#بلا_حدود