الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

بالفيديو.. «شهامة» شاب مصري تنقذ طفلاً من الاختطاف تشعل «سوشيال ميديا»

نجح شاب مصري في إنقاذ طفل رضيع من الاختطاف من ذراعي أمه، بعد أن هاجمها أحد الأشخاص محاولاً اختطافه.

وكانت الأم تسير في أحد شوارع القاهرة وخلفها يسير شخص يحاول التظاهر بحديثه في الهاتف، وعند اقترابه منها طرحها أرضاً محاولاً اختطاف طفلها، إلا أنها حاولت الدفاع عنه بكل ضراوة، وخلال هذا المشهد المُحزن تصادف مرور أحد الشباب بسيارته وهرع خلف المجرم وأبرحه ضرباً، لكنه لم يتمكن من القبض عليه لتسليمه للشرطة، حيث كان في انتظاره شخص آخر يركب دراجة بخارية ونجحا في الفرار.

أحدثت الواقعة تفاعلاً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، لا سيما مع انتشار الحديث عن حوادث اختطاف الأطفال وتشكيلها هاجساً يؤرق الأسر المصرية، مع انتشار قصص لأطفال تم اختطافهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

تواصلت «الرؤية» مع الشاب الذي أنقذ السيدة وطفلها، وهو مصطفى أبورية وهو من قرية طمبو مركز بني مزار محافظة المنيا بصعيد مصر، والذي تصادف مروره أثناء الواقعة، وأبدى الشاب المنياوي صدمته الشديدة مما حدث.

وقال: «لم أكن أتخيل أن هناك أصناف بشر يمكنهم فعل ذلك، كنت أقرأ عن حوادث اختطاف أطفال لكن لم أكن أتخيل أن الأمر بهذا السوء».

ويُضيف «كنت أسير في الشارع بسيارتي، حيث أحضر للقاهرة مرة بالأسبوع لمتابعة أعمالي، وكان الوضع طبيعياً باستثناء قيام أحد الأشخاص بالتحدث في الهاتف بشكل مريب، وبجواره يسير آخر، أحسست أنهما يتحدثان سوياً، قبل أن ينقضّ أحدهما على السيدة وحاول اختطاف ابنها، بينما هي تمسكه بكل قوتها، وتصرخ (الحقوني)، حتى إنه قام بضربها لكي تترك الطفل، لكنها لم تفعل».

ويستطرد «لم أشعر بنفسي إلا وأنا أجري وراءه ولقنته (علقة) ساخنة إلا أنه نجح في الفرار، تخيلت أحد أطفالي في الموقف نفسه، ولم أستطع تحمل الأمر، وأشفق بشدة على الأم من تلك الواقعة فقد دخلت في حالة هيستيريا من البكاء والصريخ».

ويستطرد «أتمنى ألا يعيش أحد هذا الشعور القاسي».

#بلا_حدود