الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

«الإسكندرية» عروس المتوسط.. البحر «بيضحك» لرواده

«البحر بيضحك ليه»، عبارة باللهجة المصرية أصبحت عنواناً لأغنية من روائع الطرب، ثم مسرحية وفيلماً، لكنها جميعاً تعكس دهشة الزائر، من حالة البهجة التي يستشعرها بمجرد تواجده أمام إطلالة البحر المتوسط، على عروسه، مدينة الأسكندرية المصرية، وكأن البحر «بيضحك» لرواده، ولما لا وهي مدينة التاريخ والحب، السحر والجمال، الساهرة حتى الصباح بنسيمها العليل وشوارعها العامرة وحضارتها الضاربة في القدم.



تمتلك المدينة الساحلية من المقومات السياحية والتاريخية والترفيهية ما يؤهلها لتكون الوجهة الأنسب للزيارة في فصل الخريف، حيث قال عنها الأديب الراحل نجيب محفوظ «إن الخريف في الإسكندرية روح من أرواح الجنة وهو مغسل لجميع الأحزان».



تمتاز «عروس المتوسط» بأجواء ساحرة، تجمع بين الثقافة والحضارة وبساطة الحياة، فيكفي الزائر التنزه على شاطئها الذي يقع وسط المدينة على الواجهة البحرية، وحينها يمكن أن يختار الاستمتاع بخدمات أحد الفنادق المميزة، أو معايشة تجارب آلاف السائحين، ابتداء من ممارسة السباحة الشاطئية، زيارة بئر مسعود الشهير، تناول الأسماك الطازجة، والآيس كريم، والفلافل الساخنة، حيث تنتشر العديد من المطاعم والمحال الشعبية المعروفة، التي تعج بروادها ليل نهار، فضلاً عن الاستمتاع بجماليات الهندسية المعمارية للأبنية القديمة التي لا تزال قائمة، ويعود بعضها لأواخر القرن الـ19.





قلعة قايتباي

وعند السير لمسافة طويلة على الكورنيش بالاتجاه غرباً سيصل الزائر إلى قلعة قايتباي، وهي واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، استخدمت كحصن لحماية المدينة من جهة الميناء الشرقي، وبناها السلطان المملوكي قايتباي عام 1480، على أنقاض منارة قديمة انهارت بسبب زلزال عنيف، وتوجد داخل القلعة سلسلة من الغرف المشيدة من الحجر.





مكتبة الإسكندرية

تعد مكتبة الإسكندرية من أكبر المكتبات القديمة في المدينة، ويتسم مبناها بهندسته المعمارية الفريدة من نوعها الذي اتخذ شكل قرص الشمس العملاق وتقع على الكورنيش، وتحوي مجموعة من المتاحف الرائعة التي تضم نصوصاً ومخطوطات قديمة وأثرية وغرفاً ضخمة للقراءة يمكن أن تصل وحدات تخزينها إلى 8 ملايين وحدة تخزين، إضافة إلى مجموعة من الآثار الإغريقية والرومانية والتماثيل التي عثر عليها أثناء التنقيب تحت الماء في الميناء ومتحف للعلوم والقبة السماوية المخصصة للأطفال.





متحف كفافيس

أما متحف كفافيس الذي كان في الأصل منزلاً ثم تحول إلى متحف، فيضم مقتنيات الشاعر اليوناني قسطنطين كفافيس الذي ولد عام 1863 وتوفي عام 1933 وهو واحد من أعظم شعراء اليونان المعاصرين.

ويضم المتحف قناع الدفن الخاص بكفافيس وأثاثاً وهدايا من الكنيسة اليونانية ومؤلفاته وشرائط تحوي قصائده الملحنة ونصوصاً مكتوبة بخط يده.





عمود السواري

يعد عمود السواري من أشهر معالم الإسكندرية الأثرية، وأعلى نصب تذكاري في العالم، أقيم فوق تل باب سدرة بين منطقة مدافن المسلمين الحالية وهضبة كوم الشقافة الأثرية، ويصل طوله إلى حوالي 27 متراً وهو مصنوع من حجر الغرانيت الأحمر.





مسجد المرسي أبوالعباس

بينما يعتبر مسجد المرسي أبوالعباس أحد أقدم وأشهر المساجد التي شيدت في الإسكندرية، ويتميز بقبابه المميزة وهندسته الفريدة من نوعها، ويضم ضريح الشيخ شهاب الدين أبوعباس أحمد بن حسن بن علي الخزرجي الأنصاري المرسي.