الثلاثاء - 27 أكتوبر 2020
الثلاثاء - 27 أكتوبر 2020
No Image

سهيلة الوالي.. شابة تبحث عن ذاتها في العمل التطوعي وإعانة الآخرين

بطموحٍ لا حدود له، شقت الشابة الإماراتية سهيلة الوالي طريقها، ونجحت في اكتساب الكثير من المعرفة والمهارات وتطوير الذات، فمنذ نعومة أظافرها أحبت العمل التطوعي ومد يد العون لمساعدة الآخرين، واكتسبت الخبرات في شتى المجالات، ساعية إلى صقل مواهبها ومهاراتها واكتشاف كل ما هو جديد.

عملت الوالي ضمن الفريق التنفيذي للحلقات الشبابية التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التابعة للمؤسسة الاتحادية للشباب، ومثلت الدولة في العديد من المحافل العالمية والعربية على النطاق التطوعي، وتشغل حالياً منصب مستشار الشباب في شركة دو، فهي قلب نابض وعاشق لمساعدة الغير.

وشاركت أيضاً في فعاليات تطوعية عدة، أهمها العمل في تنظيم انتخابات المجلس الوطني الاتحادي عامي 2011 و2015، وفي عام 2019 ترشحت لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي.

«تقوية الشخصية» كان هدفها من خوض التجارب ومساعدة الآخرين، من خلال حل كل التحديات التي تواجهها، قائلة لـ«الرؤية»: «أهوى العمل مع أشخاص لا أعرفهم ويجمعنا هذا العمل للمرة الأولى لأخوض تحديات جديدة في شخصيات المتواجدين».

اكتساب الخبرات في الحياة ومعرفة أمور ومعلومات مختلفة، شجَّعت سهلية الوالي، الحاصلة على البورد الأمريكي الكندي، في التدريب، والحاملة لرخصة مدرب دولي معتمد، إلى الانطلاق في مجال العمل التطوعي، مشيرة إلى أنَّ التطوع ثقافة موجودة في أغلب المجتمعات، وفي جميع الدول.

تقتدي الوالي في عملها بالشهيد جاسم البلوشي أحد أبطال الدفاع المدني، الذي ساهم في العديد من الأعمال التطوعية على مستوى الدولة، مؤكدة أنه عالق في ذاكرتها، ودفعها إلى خوض هذا المجال.

«بذل كل الجهود والحرص على تعلم كل جديد في شتى المجالات» رسالة سهلية الوالي التي تشغل منصب مستشار الشباب في شركة دو، مضيفة: «هناك العديد من الفرق التطوعية والمنصات التطوعية الرسمية الموجودة في الدولة، لأن الإمارات تشجع العمل في هذا المجال الإنساني».

#بلا_حدود