الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020
الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020
No Image

sokna.. شركة مصرية لخدمات ما بعد الوفاة



في فيلم «حماتي ملاك»، قام إسماعيل ياسين بتجسيد شخصية الحانوتي متعدد المهام، الذي يتولى شؤون الدفن وتغسيل الميت، وحتى إحضار فرقة جنائزية لتأبينه، وظل الأمر كوميدياً فقط، لكن لم تخطر الفكرة على بال شخص لتنفيذها قبل المهندس المصري أحمد جاب الله، الذي أنشأ أول شركة من نوعها في مصر لخدمات ما بعد الوفاة.

ورغم أن الفكرة غير مستساغة بالنسبة للبعض، وقوبلت بالسخرية من البعض الآخر، فإن "sokna، وهو اسم الشركة التي أنشأها جاب الله، لاقت رواجاً كبيراً من جانب البعض، خصوصاً مع انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تتطلب مراسم الدفن شروطاً خاصة حال الوفاة بسببه.

كان تفكير أحمد جاب الله في إطلاق الشركة الأولى من نوعها، التي تقدم خدمات الجنائز في مصر منبعه واقعة تلخصت في وفاة أحد أصدقاء والده المقربين، وكانت بالنسبة له مؤلمة، وعنها يقول: «قبل 10 سنوات توفي صديق والدي، وكنا بصدد التحضير للجنازة، تأخرنا في كل الإجراءات حتى وصلنا متأخرين عن ميعاد إقامة صلاة الجنازة، بسبب تأخير الإجراءات، كانت تجربة سيئة بالنسبة ليّ، حينها قررت تجنب أي شيء له علاقة بإجراءات الدفن».

أحمد جاب الله



استدعى جاب الله ذكراه المؤلمة من عدم قدرته على توديع صديق والده بسبب انشغاله بإجراءات الدفن عندما سافر سان فرانسيسكو، حيث يعمل في مجال التكنولوجيا مع Google وFacebook، حينها أُجبر على خوض التجربة مرة أخرى لتحضير مراسم دفن صديقه المقرب، لكن كان الأمر مختلفاً، وعنه يقول: «هذه المرة كانت الجنازة هادئة، استطعنا توديعه دون الدخول في تفاصيل إجراءات وأرواق وتصاريح، بسبب وجود شركات مختصة تتولى ذلك».

عاد جاب الله إلى مصر عام 2018، وقرر خوض تجربة إنشاء شركته رغم بعض التهكم الذي واجهه، فهو يرى أن من حق الناس توديع أحبائهم عند الوفاة، وعدم تحمل أي معانة أخرة، تثقل قلوبهم بهموم هم في غنى عنها.

ويحاول فريق SOKNA تقديم الدعم للأسر التي فقدت للتو أحد أحبائها، وتتولى نيابة عنها جميع الإجراءات والترتيبات بمنتهي الاحترافية والاهتمام.

No Image



ويتابع جاب الله: «حتى رسوم تقديم خدماتنا مقبولة للجميع، ولا تخص فئة معينة، فنحاول تغطية مدن مصرية عدة».

ورغم السخرية من الأمر من جانب البعض، فإن البعض الآخر ثمنها، خصوصاً هؤلاء الذين قاموا بتجربة الخدمات. وعن السخرية يقول جاب الله: «في البداية لم يكن البعض يفهم طبيعة ما تقدمه الشركة، وقبل تأسيسها وجدت استغراباً من البعض حتى فهموا بالضبط طبيعة عملنا».

وأضاف: «درست السوق جيداً، واخترت فريقاً من الشباب تم تدريبيهم على أكمل وجه لتقديم الدعم النفسي والمعنوي لأهل المتوفي، والقيام بمهمتهم على أكمل وجه».

#بلا_حدود