السبت - 05 ديسمبر 2020
السبت - 05 ديسمبر 2020

شهد أبو خوصة.. «هدية والدتها» قادتها لاحتراف صناعة «الإكسسوارات»

تروي صانعة القلائد اليدوية شهد أبوخوصة 25 عاماً خريجة صحافة وإعلام، وهي تمسك الكماشة ذات الحجم الصغير بين أصابعها وتقوم بتشكيل القطع المعدنية بين أصابعها بشكل احترافي، حكاياتها مع صناعة القلائد التي بدأت منذ شعورها من مخاوف فقدانها قلادتها التي حصلت عليها من والدتها إذ أسرعت نحو صندوق والدتها للبحث عن بدلائل لإصلاح ما تم إتلافه.

وانتقلت شهد مع والدتها من غزة إلى مصر خلال العام المنصرم، وخلال إحدى الليالي الهادئة لفت انتباهها محلاً تجارياً صغيراً في أحد الأحياء المصرية ليتملك الفضول قلبها متسائلة ماذا يباع هنا؟ لتجد نفسها وسط محل إكسسوارات ومستلزمات العمل الفني والخرز، وصناعة القلائد، والدهشة جعلتها تقوم بشراء بعض تلك المستلزمات بعد حوار قادته مع البائعة في المتجر لتعود وتفتتح مشروعها في غزة.

وترى شهد أن دخولها ذاك المحل التجاري أعاد إحياء ما تحب بداخلها من جديد، لتقرر بعد إنتاجها لقلائدها الأولى العودة مرة أخرى للمتجر لتقوم بصناعة كميات أخرى، وكان تشجيع والدتها لها الأساس في ممارسة ما تحب واليوم أبصر مشروعها الصغير النور.

وتستطيع شهد أن تنجز قرابة 14 قلادة أو إسوارة مختلفة الأشكال والألوان خلال اليوم الواحد.

#بلا_حدود