السبت - 05 ديسمبر 2020
السبت - 05 ديسمبر 2020

«صلالة».. عاصمة البخور والطبيعة الخلابة



صلالة هي إحدى مدن محافظة ظفار، ومن أكثر المدن العربية تنوعاً في طبيعتها وتتميز بجوها الرائع في جميع فصول السنة، ولا يميز صلالة روعة جوها ومواقعها السياحية فحسب، لكن طيبة أهلها وكرمهم وترحابهم بالزائرين من العوامل الإضافية لجعلها أكثر الوجهات السياحية العربية روعة.



No Image



ويطلق على صلالة «بيت اللبان» أو عاصمة البخور وربما جاءت تلك التسمية بسبب أشجار اللبان التي تنمو في ريفها الخصب البديع.

No Image



لوحة خلابة ترسمها الطبيعة في صلالة يُساعدها المناخ في فصل الخريف على جعلها غنية بالنباتات والحياة البرية، رغم أنها محاطة في الوقت نفسه بالصحراء، فتحيطها الجبال من جميع الجهات عدا الجهة الجنوبية فيحدها طريق يربطها بالعاصمة مسقط.

No Image



وتحوي لؤلؤة سلطنة عُمان وبحر العرب عدداً من التضاريس والشواطئ والجبال والعيون التي تجعلها مقصداً للسياح طوال شهور العام، كذلك مجموعة من فصائل الحيوانات النادرة كالفهود والضباع وأشجار «الباوباب» الاستوائية.

No Image



تجتمع في صلالة مجموعة من أشهر الشواطئ في العالم مثل: شاطئ القرم، شاطئ خور البليد، شاطئ الدهاريز، شاطئ الخندق، وشاطئ المغسيل، إضافة إلى تمتعها بالرمال البيضاء فإن شواطئها تحوي أيضاً مجموعة من الأشجار التي تنمو في المناطق الاستوائية مثل جوز الهند وأشجار النارجيل.





ولهواة ممارسة رياضة المشي بين الجبال لاكتشاف دروب عُمان القديمة ومشاهدة آثارها والنقوش التي ما زالت مدونة حتى الآن على الطرق والأودية بين الجبال، يمكن التخييم والمشي بين جبال سمحان وإتين، وجبال القمر، كما يمكن للزائر أيضاً الاستمتاع بيوم من الإثارة في كهف «مرنيف» الذي يقع الواقع على بعد 40 كم من صلالة.



ولا تنسَ قبل إنهاء زيارتك زيارة آثار الأنبياء عليهم السلام والمساجد والأضرحة القديمة، مثل ضريح النّبي أيوب عليه السّلام، وضريح سيدنا عمران عليه السلام، وقبر النّبي هود عليه السلام، وبالطبع لا يمكنك المغادرة قبل زيارة سوق الحصن لشراء كميات من البخور الذي تتميز به المدينة، إضافة للملابس والأقمشة العمانية ذات الجودة العالية.



No Image

#بلا_حدود