الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
No Image Info

بحيرات جافة في هندوراس.. جريمة ضد البيئة

بعدما كانت مرتعاً للصيادين وموقعاً محبباً للرحلات الاستكشافية، تعاني المنطقة المحيطة ببحيرة خوكوتوما في هندوراس، جفافاً تاماً منذ 3 سنوات، فيما يصفه خبراء بأنه «جريمة بيئية».

«كان هناك نحو 200 أو 300 شخص هنا يكسبون عيشهم من الصيد»، هكذا قال لويس غوتيريز الذي يعيش على شواطئ ما كان يشكّل سابقاً بحيرة خوكوتوما في ضواحي سان بيدرو سولا، المدينة الصناعية الرئيسية في هندوراس.

فقد جفّت هذه البحيرة التي تبلغ مساحتها 400 هكتار وعمقها 5 أمتار، وبحيرة تيكامايا المجاورة، الواقعتان على مسافة 180 كم شمال تيغوسيغالبا العاصمة، تماماً خلال 3 سنوات، وهي «جريمة ضد البيئة» بحسب متخصصين.

No Image Info



ومع بحيرة إل كارمن، كانت تشكل تلك البحيرات الثلاث، مرتعاً لمئات الصيادين وكانت مكاناً شهيراً للرحلات الاستكشافية، لكن المنطقة عانت من حالات جفاف متكررة على مدار السنوات الثلاث الماضية.

وتعتبر هندوراس واحدة من أكثر 3 دول في العالم تضرراً من ظاهرة تغير المناخ التي تتسبب في جفاف لفترات طويلة، فضلاً عن هطول أمطار غزيرة في بعض الأحيان.

لكن هذا الأمر لا يكفي لتفسير كارثة جفاف البحيرات، فقد أضيف إلى ظاهرة إل نينيو، الري المكثف والضغط السكاني والسيطرة على مصادر المياه.

#بلا_حدود