الأربعاء - 26 يناير 2022
الأربعاء - 26 يناير 2022
No Image Info

دراسة: للنساء دور فاعل في الصيد قبل آلاف السنين

خلصت دراسة حديثة إلى أن النساء شاركن قبل آلاف السنوات في الصيد، بما يشمل الطرائد الكبيرة، خلافاً للمعتقدات السائدة في هذا المجال.

واستند معدو الدراسة إلى اكتشاف بقايا عائدة إلى 9 آلاف سنة لامرأة مدفونة في جبال الأنديس في البيرو إلى جانب أسلحة صيد كثيرة للطرائد الكبيرة.

ومن خلال تحليل 27 ضريحاً أخرى تحوي الأسلحة عينها، خلص فريق بحثي بقيادة راندال هاس من جامعة كاليفورنيا ديفيس إلى أن 30 إلى 50% من الصيادين الذين كانوا يعيشون في القارة الأمريكية في تلك الفترة كنّ نساء.

وتدحض الدراسة المنشورة في مجلة «ساينس أندفانسز» المعتقد الشائع عن عدم وجود نساء كنّ يمارسن الصيد في مجتمعات الصيادين وقاطفي الثمار.

وقال راندال هاس إن نتائج الدراسة تُظهر أن «هذا الادعاء غير دقيق، على الأقل فيما يتعلق بجزء من حقبة ما قبل التاريخ لدى البشر».

وأشار إلى أن هذه الخلاصات «تسلط الضوء على الفوارق في الممارسات المتصلة بالعمل اليوم، مثل الفوارق في الرواتب بين الرجال والنساء والفروق في المسيرة المهنية والترقيات». كما أنها تُظهر «ألّا شيء طبيعياً فيما يتعلق بهذه الهوة».

وقد عثر هاس وأفراد من مجتمع مولا فاسيري المحلي في موقع ويلامايا باتيخا الأثري المهم في منطقة الأنديس في البيرو سنة 2018 على هياكل عظمية لستة أشخاص بينهم صيادان.

وبيّن تحليل العظام ومينا الأسنان أن الصيادين هما امرأة يراوح عمرها بين 17 و19 عاماً سُميت «دبليو إم بي 6»، ورجل يبلغ ما بين 25 و30 عاماً.

ولفت هاس إلى أن عمليات التنقيب الأثري في موقع دفن الشابة كشفت معلومات مثيرة للاهتمام بالنسبة إلى الفريق.

واكتشف الباحثون سلسلة أدوات صيد تثبت على ما يبدو أن الشابة كانت صيادة متمرسة، وهي تشمل طرف رمح حجرياً وسكيناً وحجارة لتمزيق الحيوانات وسلخها.

وكانت هذه الأدوات توضع في حاوية مصنوعة من مواد زائلة، كأكياس الجلد.

واستخدمت الصيادة «دبليو إم بي 6» أداة تتيح لها زيادة السرعة والمسافة التي يمكن بلوغها لاصطياد الطرائد.

ولمعرفة هل كانت هذه الشابة حالة استثنائية، درس الباحثون 429 هيكلاً عظمياً مدفوناً في 107 مواقع في القارة يعود تاريخها إلى فترات تراوح بين 4 آلاف و17 ألف سنة.

وقد عثروا على 27 فرداً تمكنوا من تحديد جنسهم بصورة موثوقة وكانت أضرحتهم تضم أدوات صيد، وهؤلاء كانوا 16 رجلاً و11 امرأة.

وأشار الفريق البحثي إلى أن «العيّنة كافية لاستخلاص أن مشاركة النساء في صيد الطرائد الكبيرة كانت أمراً طبيعياً في تلك الحقبة».

وحدد الفريق البحثي بالاستناد إلى نماذج إحصائية، نسبة النساء بين إجمالي الصيادين بـ30 إلى 50.%