الجمعة - 04 ديسمبر 2020
الجمعة - 04 ديسمبر 2020

«لوب كافيه».. شغف رياضة الدراجات بنكهة القهوة والسموذي

وسط مضمار ند الشبا للدراجات الهوائية، بمنطقة الميدان بدبي، يجتمع محبو ركوب الدراجات الهوائية في «لوب كافيه» الذي يجمع بين مفهوم متجر الدراجات الهوائية ومقهى المشروبات التي يحتاجها الرياضيون، خاصة في ظل حالة الوعي الكبير لدى الشباب والرغبة في اتباع نمط حياة صحي وأكثر لياقة خاصة بعد جائحة كورونا.

«لوب كافيه»، الذي تم تأسيسه مقتبل العام الجاري في يناير الماضي، يتشارك في إدارته الشاب الهندي سيف مصطفى متولياً التخطيط الرقمي والاستراتيجي، وشقيقته التي يناديها الزبائن بلقب "أم شما" والتي تتولى الشؤون المالية ومتابعة طلبات الشراء والإيجار، وصديقتها أم عمير التي تتولى أمر الكافية وتشغيله، لا سيما أن «لوب» يتيح لزواره فرصة استئجار وشراء وتصليح الدراجات الهوائية من المخزن، أو حتى إحضار الرياضيين لدراجاتهم الخاصة.



50 دراجة

«الرؤية» زارت المقهى والتقت سيف مصطفى الذي أشار إلى أن المخزن الذي يقع بالقرب من المقهى، والذي يتضمن 50 دراجة هوائية مختلفة الأنواع بين «الهايبرد» المخصصة لمسارات السباقات والدراجة العادية المخصصة للشارع العام.

وقال: إن الأنواع تلبي حاجة كل من المبتدئين في ممارسة رياضة ركوب الدراجات والهواة والمحترفين، الذين يحرصون على المجيء يومياً للتدريب استعداداً للمشاركة في البطولات الرياضية.

وأضاف أن هناك الكثير من الدراجين من الأندية الإماراتية مثل نادي أبوظبي سايكل، ونادي النصر، وغيرها الذين يحرصون على زيارة المضمار لممارسة رياضتهم المفضلة، والتجمع لاحقاً بالمقهى لتناول المشروبات الساخنة والباردة مثل السموذي والأساي والقهوة والشاي وغيرها من مشروبات يحتاجها الرياضيون.

كما يتيح مخزن المتجر للرياضيين وغيرهم من الذين لا يملكون مساحات كافية في شققهم السكنية، فرصة تخزين الدراجات بباقات شهرية، وسنوية ونصف سنوية في المخزن الذي يضم كذلك جميع الإكسسوارات ووسائل الأمان مثل الخوذات والقطع الواقية للأيدي والأقدام والنظارات اللازمة لمحبي ركوب الدراجات الهوائية.





وجهة شبابية

وقال سيف: «اخترنا مضمار ند الشبا الذي يبلغ طوله 12 كم لتنفيذ مشروعنا، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي واهتمامهما بجعل «دبي مدينة صحية» تتيح لمحبي اللياقة والرياضة مواقع لممارسة مختلف أنواع الرياضات.

وأشار إلى أن الموقع كان خالياً من أية خدمات عندما أطلق المشروع، واليوم أصبح وجهة شبابية تستقطب يومياً نحو 400 زائر يومياً من 6 صباحاً حتى 11 ليلاً، من الجنسين فهنالك 35% نساء و65% رجال، من جميع الجنسيات».

وأوضح أن أعداد الزوار تقل أيام عطلة نهاية الأسبوع، ولكن العديد يحرصون على القدوم في الصباح الباكر، لا سيما أن موقع المضمار يقع بالقرب من وسط المدينة، وتستغرق المسافة 15 دقيقة فقط للوصول، بينما تستغرق 20 دقيقة من مناطق الورقاء ومردف، لافتاً إلى أن الموقع الاستراتيجي للمضمار يساعد العديد من الرياضيين على توفير الوقت والجهد.





روتين يومي

أكدت موزة المهيري، الحاصلة على بطولة دواثلون عجمان للدراجات الدور الأول، وبطولة سيح السلم (الدور 22) حرصها على القدوم يومياً للمضمار لممارسة ركوب الدراجة بعد الانتهاء من وقت العمل، للتدرب على البطولات والسباقات التي تشارك فيها بشكل دوري، لافتةً إلى أن المقهى إضافة مميزة للمضمار للاستراحة واللقاء بالأصدقاء، وكسر روتين اليوم الذي ينقضي نصفه في العمل.

فيما أشار عبدالله المطوع، أحد رواد لوب كافيه والمضمار، إلى أنه يأتي لممارسة رياضة ركوب الدراجات الهوائية التي يهواها منذ شهر تقريباً، وسرعان ما تحولت زيارة الكافيه إلى جزء من روتينه اليومي.





برامج مستقبلية

ويسعى فريق العمل بالمقهى إلى جعل المساحة الخلفية للكافيه مكاناً عائلياً من خلال استضافة المزيد من الأنشطة التي تناسب كل من الأمهات والأطفال، كحصص اليوغا للأمهات وساعات مخصصة للأطفال لممارسة رياضة ركوب الدراجات الهوائية.

#بلا_حدود