الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

أعمال فنية ومقاطع فيديو وشلات عن بعد.. حلول طلابية للاحتفال باليوم الوطني في زمن كورونا

اتبعت معظم إدارات المدارس والجامعات حلولاً بديلة للاحتفال باليوم الوطني الـ49 الذي يتزامن هذا العام مع ما فرضته جائحة كورونا بحظر التجمعات، وفقدان الاحتفالات الواقعية وأجواء المسيرات والبهجة التي يقوم بها شباب وبنات الجامعات كل عام، وكانت الأعمال الفنية وتسجيل مقاطع فيديو لأغنيات وقصائد شعرية وأخرى تستعرض إنجازات الإمارات طيلة العقود الأربعة الماضية، وسيلة تعبير الطلبة عن بهجة الوطن عن بُعد.

العودة للبدايات

شاركت الطالبة زينب الرئيسي، سكرتيرة في مجلس طالبات كليات التقنية العليا، بتسجيل مقطع فيديو بالتعاون مع إدارة الكليات، تحدثت خلاله عن الدور الأكاديمي الذي تؤديه كليات التقنية العليا، ومساهمتها في بناء أجيال المستقبل، ولفتت إلى أن هذه المناسبة الوطنية تعيد للجميع ذاكرة البدايات، حيث عادوا لصور أرشيف الكلية لتوضيح التطور التعليمي الذي وصلت له على مدار السنوات الماضية، إضافةً لعمل تعليق صوتي.

الرسم على الكمامات

وأوضح الدكتور والفنان التشكيلي الإماراتي محمد يوسف، أستاذ مساعد بكلية الفنون الجميلة بجامعة الشارقة أن الكلية حرصت على مشاركة الطلبة أجواء الاحتفالات عن بُعد بإشراف عميدة الكلية بروفيسور نادية الحساني، من خلال منحهم مساحة لتزيين الكمامات بالرسم والألوان، للتعبير عن فرحة اليوم الوطني التي ارتبطت بالإجراءات الاحترازية هذا العام، وأضاف أنه قام بالمشاركة في تحكيم مسابقة البوستر مع كل من د. إيمان إبراهيم ود. كريمة شوملي، والتي أرسلها الطلبة عبر المنصات الرقمية، للتعبير عن حب الوطن.

شلات وقصائد

ومن جهة أخرى، حرصت جامعة عجمان على عمل حفل افتراضي تحت شعار «غرس الاتحاد» بتاريخ 24 نوفمبر الجاري، حيث ألقى مدير جامعة عجمان الدكتور كريم الصغير كلمة أشاد فيها بإنجازات الاتحاد التي وضعت دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة وهي على عتبة الـ50 عاماً من عمر الاتحاد.

ثم قدم راعي الشلات خليفة الوشاحي فقرة فنية مميزة بصوته الشجي، تلى ذلك قصيدة للشاعر سعيد بن غليظة عبّر فيها عن فخره بالإمارات و قيادتها الرشيدة و شعبها العظيم، ومجدداً الولاء والوفاء للوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. كما تم عرض باقة مختارة ومميزة من الفيديوهات التي قدمتها الأندية الطلابية ومركز الفنون الجميلة في مكتب الحياة الطلابية، عكست جميعها عمق الوفاء والمحبة لدولة الإمارات، وعكست مشاعر الفرح والفخر بهذه المناسبة العظيمة.

واختتم الحفل بالمعرض الافتراضي (الإمارات مسيرة المجد)، والذي صور واقع الإمارات في الماضي والحاضر والمستقبل، من خلال جولة افتراضية ثلاثية الأبعاد في بعض معالم الدولة ومتاحفها ومراكزها الثقافية والعلمية، واختتم المعرض الافتراضي بزيارة إلى مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي، متجولاً بين أقسامه المختلفة، مع شروحات موجزة عن عمل هذه الأقسام.

مسابقات فنية

أما على صعيد المدارس، فقالت الطالبة ميرة محمد علي حسن آل علي، الصف الثاني عشر من مدرسة الوحدة الخاصة: «تحتفل مدرستنا بمناسبة اليوم الوطني للإمارات، لكن هذه السنة كانت الاحتفالات والفعاليات مصحوبة بإجراءات احترازية بسبب الجائحة، إلا أنها لم ولن تكون عائقاً لنا لنحتفل بهذه المناسبة العظيمة، حيث أعلنت مدرسة الوحدة الخاصة عن المسابقات التي ستكون عن بُعد، ومنها المسابقة الفنية لنعبر فيها عن حبنا للإمارات، وجميعنا يسعى للتميز حتى لو لم نكن نحتفل في المدرسة».

الطالب علي أحمد سالم بالصف الثامن بمدرسة الوحدة الخاصة، بحث هو الآخر، عن حل احتفائي يتناسب مع ما تسمح به تداعيات "كورونا"، مشيراً إلى أنه نشأ وترعرع على أرض الإمارات الحبيبة والتي يحرص على مشاركة أجواء الفرحة والبهجة بذكرى روح الاتحاد، لافتاً إلى أن مشاركته بالاحتفالات هذا العام جاءت برسمه للوحة وعمل فيديو عن روح الاتحاد والاستعداد للـ50 عاماً، داعياً الله أن تزول الجائحة وتعود الاحتفالات لعهدها السابق.

وقال الطالب الإماراتي عبدالعزيز خضير، بالصف التاسع بمدرسة الوحدة الخاصة بالشارقة: «فلتهنأ يا وطني بيومك المجيد.. أنا فخور بانتمائي لك أيها الوطن.. وإن اختلفت طريقة الاحتفالات، يبقى هذا اليوم يوم عز وفخر ومجد، بالعلم والعطاء ننافس الأمم، بالروح والدم نفديك يا وطن».

بينما أوضحت رئيسة قسم الفنون بمدرسة الوحدة الخاصة التابعة لمجموعة مدارس أثينا، ياسمين محمد، أن كل عام في الإمارات، خاصة في مدرستنا، نحتفل باليوم الوطني «لكن في ظل ظروف التعليم عن بُعد التي فرضتها الجائحة، قمنا بعمل فعاليات ومسابقات من خلال منصات التعليم عن بعد لتشجيع الطلاب على الابتكار وإظهار روح الانتماء بعيداً عن الاحتفالات الفعلية، والحرص على إظهار ذلك عن طريق لوحاتهم المميزة والفيديوهات التي يقومون ببثها من منازلهم عن الاحتفال باليوم الوطني من إلقاء قصائد شعرية وتزيين وعرض الأكلات الشعبية المفضلة مع شرح مبسط لها ولتاريخهم وكل عام وشعب ودولة الإمارات بخير وسلام».

#بلا_حدود