الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

راشد الحمادي.. طفل برتبة أستاذ شطرنج

موهبةٌ مبكرة ظهرت على الطفل راشد الحمادي، الذي لم يتخطَّ عامه الثامن، فكان على موعدٍ مبكرٍ مع النجومية والشهرة، حيث يمتلك موهبةً كبيرة في الشطرنج، واستطاع أن يهزم لاعبين متمرسين.



No Image Info



سلك الطفل الإماراتي طريق الشهرة والنبوغ في الشطرنج، منذ عامه الخامس، وحصد العديد من الجوائز والمراكز الأولى، كما مثَّل الدولة خارجياً وأضاف إنجازات خارجية لدولة الإمارات، رافعاً علمها في المحافل الدولية.



No Image Info



قال الطفل راشد الحمادي لـ«الرؤية»، إنَّه اكتسب موهبته في الشطرنج بعدما كان يتدرب يومياً بعد المدرسة، ما أسهم في تعليمه مهاراتٍ متنوعة من بينها التركيز والصبر والثبات والهدوء.

No Image Info



وأضاف الحمادي، أنه خطى خطواته الأولى للوصول إلى الشهرة بعدما لاحظت والدته موهبته وتطوره في لعبة الأذكياء، فوفَّرت له البيئة والمناخ ليتمكن من إظهار تميزه.

No Image Info



اكتشف راشد مواهبه الأخرى بعد ما سجلته والدته في مراكز أطفال الشَّارقة عندما كان في السَّادسة من عمره، وكان يذهب في نهاية الأسبوع في وقت فراغه، ويدخل في قسم الفنون ويعبر عن مشاعره في الرسم، ويشارك في مسابقات عديدة، فحصد المركز الأول في مسابقة الفنون في أكاديمية تكامل، ويأمل أن يكمل مسيرته في الرسم والإبداع.



No Image Info



كلَّل الطفل الإماراتي تميزه بعدة جوائز، حيث حصل على المركز الأول والثالث في بطولة غرب آسيا للشطرنج الخاطف والسريع 2018 ممثلاً لدولة الإمارات في أوزبكستان، كما حصد المركز الثاني في بطولة مدارس آسيا تحت 7 سنوات 2019 ممثلاً لدولة الإمارات في أوزبكستان، ونال المركز الأول في بطولة العرب تحت 8 سنوات 2019 ممثلاً لدولة الإمارات في الأردن.



No Image Info



كما حصد العديد من الجوائز الدولية أهمها حصوله على المركز الأول تحت 8 سنوات في مهرجان أبوظبي الـ26 عام 2019، ونال الموهوب الصغير ذهبية بطولة مليحة الدولية تحت 14 سنة «أونلاين»، وفضية بطولة الإمارات تحت 8 سنوات لعامي 2018 و2019.



No Image Info



ويعتبر راشد الحمادي النادي بيته الثاني، حيث يبدع ويظهر مواهبه في شتى المجالات، ويجد في المقابل فرصاً للمشاركة في البطولات الدولية. وأعرب راشد عن طموحه في أن يصبح بطلاً للعالم في الشطرنج، ويحصد أعلى الألقاب ويرفع اسم الإمارات عالياً في المحافل الدولية.

#بلا_حدود