الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
No Image Info

نجم بوليوود الشهير يطلق حزباً سياسياً

قال النجم السينمائي الهندي الشهير راجينيكانت، اليوم الخميس، إنه يخطط لتأسيس حزب سياسي في جنوب الهند في يناير، منهياً سنوات من التكهنات من قبل الملايين من معجبيه حول مستقبله السياسي.

وقال في تغريدة على موقع التدوينات القصيرة تويتر إنه سيصدر إعلاناً في 31 ديسمبر، وسيتعلق فيما يبدو بالانتخابات التشريعية في ولاية تاميل نادو المتوقعة في يونيو من العام المقبل. وقد بدأ راجينيكانت في المشاركة بفاعلية في السياسة خلال عام 2017.

راجينيكانت، (69 عاماً)، هو أحد أكثر النجوم جماهيرية في الهند بأكثر من 175 فيلماً منذ عام 1975، معظمها بلغات التاميل والتيلوغو.

وغرّد راجينيكانت، وكتب يقول: «في انتخابات المجلس القادمة، سيحدث ظهور السياسة الروحية بالتأكيد. سيحدث أمر عجيب». وتابع أن الإعلان عن الأمور المتعلقة بتدشين الحزب سيكون في 31 ديسمبر.

وتبدو آفاق راجينيكانت السياسية مشرقة في أعقاب الفراغ الناجم عن وفاة جيارام جايالاليثا، الممثلة التي تحولت إلى سياسية مع الحزب الحاكم في الولاية، وموثوفيل كارونانيدهي، زعيم حزب «درافيدا مونيترا كازاغام» المعارض.

ولطالما أثرت السينما على سياسة التاميل بتحويل الممثلين إلى سياسيين مشهورين.

وكان كارونانيدهي، ومثله كونغيفارام ناتاراغان أنادوراي، كاتبي سيناريو، ووصلا بعد ذلك لمنصب كبير الوزراء. كما أن مارودور غوبالان راماشاندران، الممثل البارز الذي تحول إلى سياسي، وصل إلى المنصب نفسه بقوة.

عمل شيفاغي راو جيكواد، المعروف باسم شهرته راجينيكانت، في وظيفة كمساري حافلات لمدة 3 سنوات قبل الانضمام إلى مدرسة التمثيل. وبدأ في أدوار صغيرة كشرير في السينما التاميلية، وشق طريقه، حيث أدى أدواراً في بوليوود، مركز صناعة السينما الهندية ومقرها مومباي.

وحاول نجم بوليوود أميتاب باتشان أيضاً الدخول في السياسة كعضو في البرلمان الهندي، ممثلاً لحزب المؤتمر لدعم صديقه، رئيس الوزراء آنذاك راجيف غاندي، في الثمانينيات. واستقال بعد 3 سنوات بعد مزاعم بأنه قبل رشى في شراء أسلحة مدفعية، وتمت تبرئته لاحقاً من الفضيحة.

#بلا_حدود