الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

أحمد مسعد يحاكي الواقع الحياتي برسوماته الرقمية

لم يتوقع الرسام الرقمي أحمد مسعد البالغ من العمر 27 عاماً والذي درس الإعلام، أنه سوف يترك مهنة الصحافة عقب تحديه لخوض الرسم الرقمي ليكون أمام محطه جديدة في العمل، فكان عام 2014 نقطة التحول الجذرية في كافة تفاصيل حياته.

وقال الرسام الفلسطيني لـ"الرؤية"، كان عام 2014 نقطة تحول جذرية في معالم مسيرتي المهنية جراء قبولي التحدي من قبل صديق لي والانخراط في عالم الرسم الرقمي الذي بدأته بالرسم على الهاتف الخلوي وكانت النتيجة مبهرة.

ومع مرور الأعوام لم يقف مسعد عند ذلك الحد بل استطاع جعل شخصيته برفقه أخيه تحاكي الشخصيات الرقمية التي تروي تفاصيل ومحتوى تلك الرسومات التي يقوم بإنشائها ليعكس الواقع الذي يعيشه الفلسطينيون.

واليوم بات يرسم كافة رسوماته بشكل مباشر على لوحته الذكية التي يضعها أمامه على مكتبة ليكون عمله بشكل كامل رقمياً دون أن يدخل عليه أي مساعدة ورقية أو يدوية.

ولم تقتصر رسومات مسعد على محاكاة الواقع الفلسطيني بل يهوى الرسم للأطفال ليصبح معداً للقصص والألعاب ما جعل من هذا العمل مصدر دخل رئيسياً له.

#بلا_حدود